ما حكم رؤية عورة والد زوجى المريض؟
لهن:

والد زوجى مريض بالجلطة ولا يستطيع التحرك من مكانه، توفت ابنته وابنه الصغير عاق وتخلى عنه، وأنا زوجة ابنه الكبير اقوم على كل شئونه، ولا يوجد أحد غيري لخدمته، ومن ضمن مهامي أنني أقوم بتغيير الحفاض له بعد قضاء حاجته وزوجى غير موجود معظم الوقت لانشغاله بعمله، فهل هذا حرام، مع العلم أن والد زوجة تخطي سن الثمانين، ولا أعرض على أولادي ذلك حتى لا يتعرضون للأذى، والرجل لا يشعر بالراحة إلا بخدمي.. وأحرص على ألا تقع عيناي على عورته.. فما الحكم الشرعي؟

أجاب على هذا السؤال الشيخ أشرف الفيل من علماء الأزهر الشريف من خلال برنامج “الدين والحياة” على قناة “الحياة “الفضائية قائلاً: لا شك أن لكِ أجر كبير عند الله سبحانه وتعالى، وستجدين آثار فعلك الطيب بعد موت هذا الرجل.

أما بالنسبة لمسألة الحكم الشرعي فى هذه المسألة، فهذا الرجل مثله مثل الطفل ويعامل على هذا الاساس لأن لا شهوة لديه، أما إذا حدثت لديك، أو حدثتِ نفسك بما رأيتِ فعليكِ الامتناع، ولكن إذا سارت الأمور بشكل طبيعي، واعتبرتيه كابنك الصغير لتنولين الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى فلا بأس من ذلك، وإن كان الأولى أن الابن هو من يقوم على هذا الشأن، وبما أن الابن ليس موجوداً طوال الوقت فلكِ الاجر والثواب الكبير عند الله بإذن الله.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *