2009-05-06 19:25:46

طرق خاصة للتعامل مع «الحموات الفاتنات»
لهن - أسماء أبوشال:

تضخيم مستمر لصورة الحماة الشرسة المتسلطة يلقبونها بالـ"مفترية" ويقولون: "دايماً يا حماتي تتمني مماتي" و "على ابنها حنونة وعلى مراته مجنونة" هذه الخلفية التي رسخها الإعلام تخدم فقط البناء الدرامي للأفلام لأنها أعطت صورة سيئة عن الحماة في عقل كل فتاة مقبلة على الزواج، حيث تجد نفسها وبدون أي سبب تستعد لحرب من نوع خاص واستعداداً لانتزاع الزوج من أحضان أمه اتقاءً لشرها، وبذلك تحمي نفسها من المشاكل التي تحدث بسببها كما حدث بفيلم "الحموات الفاتنات".
القوالب النمطية التى اعتدنا على رؤيتها ليست قاعدة عامة على الإطلاق لذا يجب ألا نتعامل مع الموضوع من هذا المنطلق وتغيير الصورة العالقة فى أذهان كل واحد منا، وبالرغم أن الغرب تخطي هذه المرحلة من خلال البرامج النقدية، إلا أن دراسة بريطانية حديثة أشارت إلى أن 60% من المتزوجات لسن على علاقة جيدة بأمهات أزواجهن، في حين أن النسبة بين الرجال الذين تفتقر علاقتهم بالحموات إلى الود لا تزيد على 15% فقط، والسبب وراء هذه النسب أرجعه الخبراء إلى أن الأم تريد السعادة لابنها أو لابنتها، وقد لا تكون زوجة الابن أو زوج الابنة في الصورة ولا يفهم مفهوم السعادة لدى الأمهات، وهنا يبدأ انتقاد العضو الجديد في الأسرة، وخاصة زوجة الابن فيما يخص طريقتها في الطبخ والتنظيف والأكل والحديث، بل انتقاد طريقتها وذوقها في اختيار الملابس وتربية الأطفال.

وفي الوقت الذي تتهم فيه زوجة الابن حماتها بالغيرة العمياء، وتريد السيطرة على الأسرة الجديدة وخطف الزوج من أمه، وذلك يرجع إلى عدم تفهم العلاقة التي الأم بابنها التي تشعر بأن شئ ثمين ضاع منها إلى الأبد، وخاصة إذا كانت أرملة وتعتبره رجلها التى تعتمد عليه ولا تريد أن تحرم من أنفاسه.

د. عبلة الكحلاوي

د. عبلة الكحلاوي

وعن هذا الوضع تقول الداعية الإسلامية د. عبلة الكحلاوي: عندما تتزوج المرأة تعتقد أن من حقها فصل الزوج كلياً عن أهله، ولا تضع في الحسبان أنها ستقف هذا الموقف في يوم من الأيام ، وتنسي قول المصطفي صلي الله عليه وسلم " البر لا يبلي، والذنب لا ينسي، والديان لا يموت فأعمل ما شئت كما تدين تدان".

بل أن هناك زيجات تبدأ بطريقة خاطئة ودون رضا الأم تحت دعوى الحب وغيرها، فتواجه المرأة حماة صعبة رافضة لها فى حياتها وحياة ابنها، وتؤكد د. عبلة أن الزواج ارتباط أسرة بأخرى لتكون لشعور كلا الطرفين بالسند والحماية، محذرة: إياكِ أن تدخلى بيت زوجك وبينك وبين أمه خصومة بأي حال من الأحوال، وإذا حدث عليكِ أن تذوبي معها بالمشاعر الفياضة وتعلمي من النص القرآنى العظيم: (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) فالانكسار مهم جداً فى هذه المرحلة، ولا تأخذيها نداً لكِ ولا تتوقعى من زوجك أن يكون عنيف معها لإرضاءك، وإلا سيتعرض لذنب العقوق فمن أبكي والديه فقد عاقهما، من أحزن والديه فقد عاقهما، لذا تحتاج هذه المرحلة إلى الهدوء والسكن لإعادة المياه إلى مجاريها ، وذلك ممكن بالكلمة الطيبة أو بهدية حلوة، لتشعريها بأن ابنها أحسن الاختيار، وحبيها حسبة لله عز وجل.
وتضيف د. عبلة الكحلاوي: وفي كل الأحوال امنحي بعض الخصوصية للعلاقة بين زوجك وأمه، على سبيل المثال، يوم الزيارة اتركيه لأمه تمارس قانون الأمومة كيفما شاءت، هذا القانون الذي يعتمد على الإحساس والمشاعر بين الدرجة الأولي لا تفهمه معظم الزوجات، لأن الأم تشعر بحزن ابنها حتى وإن كان بعيد عنها، فى حين يغيب هذا الشعور عن الزوجة التي تنام بجانب زوجته فى مكان واحد، لا تحرميها من ذلك لأن المرأة الواعية هي التي تعرف أن هذا من حقها، أعطي لهما وقت خاص بهما خلال الزيارة وفرصة للحوار حتى تؤنس بيه، وتشعر أن ابنها لم يفارقها بعد.

حموات صعبة
وهناك شخصيات من النساء يصعب التعامل معهن أو تحملهن ويحتجن إلى ذكاء فى المعاملة، قسمتهن د. عبلة الكحلاوي إلى أنواع.

1 - الحماة المتسلطة: هذه الشخصية تربي شخص اتكالي معتمد اعتماد كامل عليها في كل شئ، تقوم بجميع الأدوار في الأسرة وغالباً ما يفقد ابنها مضمونه كزوج فنجده لا يستطع أخذ أي قرار فى حياته دون الرجوع إليها، هذه المرأة لا تقبل شريك ولا تتصور أن هناك من ينافسها على الساحة، وتسبب لابنها متاعب كبيرة فى حياته الزوجية، ولكن هذا الوضع يبدو واضحاً من البداية وقبل الزواج.

2 – الحماة الثرية: امرأة لا تبخل وتغدق على أولادها الأموال، ترى أن أولادها مختلفين عن الآخرين ولكنها يصعب عليها تقبل استقلالية ابنها، ومن الممكن أن تدافع عن خطر زواجه واستقلاله بالحرمان المادي، وبهذا لا تخسر زوجة ابنها فقط بل أنها تضيع معاني الأمومة السامية المتمثل في العطاء بلا حدود.

3 - الحماة الأرملة: امرأة تشعر بالقهر نتيجة الظروف التي فرضت عليها أن تستمد الحماية من ابنها، وفجأة يتزوج ويتركها في حين أنها مازالت تحتاج ابنها مادياً ونفسياً، هذه الأم تحتاج لرعاية خاصة، ولو فهم كلاً من الابن وزوجته قول الحق: (وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً) والحفدة فى الآية الكريمة تعني الخادم أو المتحرك بالخدمة أي أنه مسئول بصورة كاملة عن خدمتها ورعايتها سواء كانت في بيته أو في بيت مستقل.

وفى النهاية تؤكد د. عبلة الكحلاوي أن الحماة في كل الأحوال هي أم، ويجب أن تعلم أن الحياة تبادل للأدوار ومراحل، المرحلة الأولي هي "الأمومة" مليئة بالحنان وتشمل التربية والتعداد لتنشئة رجل مستقل بذاته متزن قادر على الاختيار، ثم تبدأ المرحلة الثانية بعد زواج ابنها وهنا تلعب دور الاستشاري فقط، وتظل هى الحضن الكبير الجميل والشجرة التى تظلل على كل العائلة، وأجمل شئ فى الدنيا بالنسبة لها هي رؤية الأحفاد، وبيت عامر بالحب والسكينة، فكل واحد منا له دور إذا فهمه تنتهي المشاكل.