جحود أبي رماني في الجحيم.. هل من علاج؟!

أنا بنت عندى21 سنه , مشكلتي هي أسلوب التربية التي نشأت فيها والتي أثرت في شخصيتي جدا.. أعيش في منزل كله صراخ طول الليل والنهار من والدي ولأتفه الأسباب التي يمكن أي أحد يتخيلها.. ليس لي أي رأى في البيت ولا أحد من إخوتي , أبي يرى أن ما يقوله فقط هو الرأي الصواب وأي رأي بخلافه خطأ، عندما كان يحدث أي موقف وأنا صغيرة وأحب أشارك برأيي كان يشاور لي بيده وكأنني ذبابة ويقول لي اسكتي رأيك ليس هاماً, كان أكتر شيء يؤثر في عندما ينهرني أمام الآخرين كنت أنسحب من المكان دون أن يلحظني أحد وأفضل البكاء وحدي في غرفتي, لم أشعر طوال عمري بحنيته عمره لم يأخذني في حضنه قط، لا أتذكر أني جلست معه وتناقشنا في موضوع كنت أخاف منه لأبعد الحدود.. عندما كنت أستعين به في المذاكرة كان يعنفني جداً ويزعق لي ويصرخ في وجهي قائلاً أنت غبية ولا تفهمين وكالعادة كنت أذهب على غرفتي وأبكي وحدي في صمت.

المشكلة أنني حتى الآن ليس لدي ثقة في نفسي, وعندما كنت في المدرسة والمدرس يسأل السؤال حتى لو أعرف إجابته ومتأكدة منها أخجل من الإجابة.. بابا يتعامل معنا بالفلوس لو أخطأت يخصم من مصروفي ومستمر في نفس أسلوبه حتى الآن ويقول لي لو أخطأتِ سأسحب فلوس جهازك من البنك , حتى الصلاة تعلمتها وحدي وعمره ما حثني عليها ولا قال لي ارتدي الحجاب وارتديته وحدي، إذا سمعني ذات مرة أتحدث مع إحدى صديقاتي في التليفون عن الحب والارتباط ينظر لي بسخرية, تعودت على كتمان مشاعري وأصبح لدي كبر فيها.

لم أعد أخاف منه الآن كسابقاً لكن إذا كنت جالسة معه في مكان واحد أشعر بأني مخنوقة وأريد مغادرة المكان, للأسف لست وحدي من يسيطر عليها هذا الإحساس إخوتي أيضاً، قد يرى أي أحد.. قد يكرى الكثيرون أن هذه المواقف بسيطة، لكن الحقيقة أنها أثرت جداً في شخصيتي، أولاً لا أستطيع التعبير عن نفسي أو مشاعري حتى خطيبي الذي كنت أحبه تم فسخ الخطبة لأسباب كثيرة , احتمال أني لم أتعب بسبب عدم أتمام الخطبة ولكني تعبت حقاً عندما قال لي أنا لا أشعر بحنيتك إنك غير قادرة على ملء فراغي ودنيتي، رغم أنه كان اكبر حب في حياتي كلها إلا أني كنت خجولة معه دائماً ولا أعبر عنم مشاعري وقليلة الكلام بطبعي, وعلى فكرة هذه طبيعتي مع كل الناس بحس ساعات أن من أمامي يشعر بملل من شخصيتي الصامتة دائما، عندما يحدث أي موقف وأقول رد معين أندم بعدها وأقول ليتني قولت كذا ولو فيه موقف معين سيحدث أحضر الكلام قبل التفوه به لأني لا أعرف أقوله وقتها.

الغريب في الأمر أن شخصيتي مختلفة جدا على النت، أتكلم بطلاقة مع أي أحد وأي سن وأكون مرحة جداً ولبقة جداً وأستطيع الرد على أي كلمة بمنتهى الثقة، هذه نفس شخصيتي مع أشقائي لكن حارج المنزل أنا شخصية أخرى, والغريب أني لا أعاني أي مشكلة في شكلي جميع من حولي يؤكدون أني جميلة لكني لا أشعر بهذا الجمال على الإطلاق ، ، أشعر باكتئاب وأصبحت أحب المكوث في المنزل والميل للعزلة والانطواء.. لا أعرف هل من الممكن أن أتغير أم لا؟ أنا قريت في النت أنه يوجد أماكن تقدم برامج للثقة في النفس، ولكن لا أعلم هل هي جيدة أم لا؟ بجد أنا تعبت وشاغلة نفسي بالموضوع 24 ساعة وأبكي كثيراً وأموت رعباً أن يؤثر طبعي في أولادي بعد الزواج، هل تنقذوني بحل؟

منى – القاهرة

صديقتي منى.. مرحباً بكِ في

“كعب عالي”

مملكة النساء، لا أحد منا يختار أبويه أو أشقاءه إنه المكتوب والمقدر لنا، ولكن كل إنسان يمكنه التغلب على ظروفه الصعبة بشيء من الحنكة ومزيد من التفكير. لذا يمدكِ الدكتور محمد فكري (أستاذ مساعد الطب النفسي) بالدعم النفسي والأسلوب الصحيح للخروج من مأذقك، قائلاً:

واضح أنك غالبا حديثة التخرج، أو بالسنة الدراسية النهائية بالجامعة، اعملي يا عزيزتي أن أول شيء يقوي ثقة الإنسان بنفسه بعد التخرج هو العمل، فحياة الإنسان بها محاور كثيرة لو خسر محور يجدر به التركيز على محور آخر، وهذه المحاور عبارة عن علاقات أسرية، مع الأصدقاء، العمل، والارتباط بشريك للحياة. عادة عندما لا يكون الإنسان مقترن بشريك للحياة وعلاقته الأسرية سيئة يكون الحل الأفضل له هو الانخراط في العمل.

إن عدم الثقة الذي تعانينه نابع من طريقة معاملة والدك المهينة، وسبب لكِ نوع من الخجل الاجتماعي، إذا كنت حريصة فعلاً على علاج ذلك الخجل اسألي نفسك عن ميول الشخص الذي أمامك وتجاذبي معه أطراف الحديث في مواضيع تهم ميوله وستجدين أن الحوار يسير على ما يرام ولن يشعر أحد بأنك مملة كما تقولين، من جانب آخر أنت تخافين من الحديث أمام الآخرين خشية أن يعلق أحدهم على كلامك، وهذا أمر طبيعي وسيحدث بلا شك ووارد جدا أن يحدث مع شخص طبيعي لا يعاني خجل اجتماعي مثلك، المهم أن تكسري حاجز الخوف وتندمجي في جميع الأحاديث وتشاركي فيها وإذا أخفقتِ مرة ستكونين أفضل في المرة التالية وتذكري دائماً أن التحسن يأتي بالتكرار.

الشيء الثاني المهم جدا هو علاقتك بوالدك، لا تتركي العلاقة بينكما مكسورة لهذه الدرجة حاولي ترميمها ولا عيب في ذلك، احرصي على فتح مجال للحوار معه، اجعلي بينك وبينه لغة مشتركة، ما المانع أن تعرضي عليه حاجتك للحديث معه أخبريه بأنك كبرتِ، وأخبريه بلطف أنك لا تريدين منه تنفيذ كلامك بل تريدين أن تتحدثي معه وقولي له إذا أخطأتُ في الحديث عدّل عليا باللين وأعدك الالتزام بما تُريد، يجب أن تكوني على علم بأنه إذا كان رافض شيء أو له وجهة نظر مخالفة لكِ لا يمكنك الاعتراض عليه أو وإياكِ أن تقولي له “أنت خطأ”، فقط قولي له أنا اتفق معك في الرأي ولكن لدي فكرة أخرى، فقط فكر فيها والقرار لك وحدك في النهاية ثم اطرحي عليه رأيك واتركي له الكرة في ملعبه واحتمال كبير يأخذ برأيك دون كبرياء، أتعرفين السبب؟ ببساطة سيشعر أنه صاحب القرار وأنت لم تؤثري عليه ولم تقولي له افعل كذا، هنا يكون قرارك أنت الصادر بلسانه هو، هذه الطريقة ناجحة جداً شرط ألا تتعجلي صدور رده في نفس الوقت.

فادية عبود

نتلقى استفساراتكن على هذا الرابط

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *
    

التعليقات : ( 10 )

احمدي ربنا

2009-10-07 02:22:54

1

احمدي ربنا ان ابوكي بيجهزك انا بابا زي باباكي بالظبط بس مش بيجهزني ولا دفع قرش في جهازي وفرحي بعد 10 ايام حسبي الله وتنعم الوكيل في كل اب زي باباكي وزي بابا

انا خايفه

2009-06-04 05:47:34

2

خايفه انا زيها بظبط بس لسه مسبتش خطيبى خايفه اسيبو انا مش بثق فى نفسى خالص وعلى طول عصيبه

ابي

مصر
2009-05-26 15:06:58

3

أنتي وحدة ماعندك سالفة

احد ابوب الجنه

شمس الكون
2009-04-28 04:30:44

4

انت تعيشين مع والدك اذا هو منفصل عن والدتك ويعيش وضعا من الصعب ان تفهميه وفي نفس الوقت يحاول ان يوفر لك ولاخوتك الحياه اللماديه المريحه هو يضحي وانت تقولي جاحد انت لم تعودي الفتاه الغير مدركه مامعنى مواجهة اوضاع الحياه الشاقه بدون شريك يساندك ولكننا لانع

الى منى

المغتربه في المملكه
2009-04-27 21:37:06

5

هذه حياة الكثير ولاكن نحن لابد أن نواجه هذه المشكلات ولانتركها أن تسبب لنا العوائق في حياتنا المسقبليه..لماذا لاتناقشي والدك في ذلك وان كان ذلك مستحيلا فل تخبري من يقتنع والدك في رئيه..لاكن انصحك بأن تعالجي نفسك...وأن تعلمي أن هذا ابتلاء من الله فان الله

السلطة الوالدية

المغرب
2009-04-27 13:47:20

6

للأسف الشديد هذه هي طريقة التربية عند كثير من الآباء والأمهات "الصراخ...الضرب...الإهانة..والشتم" فقط ليحكموا سيطرتهم ويفرضوا هيبتهم على ابناءهم، وللأسف كثير من الأبناء تؤثر عليهم هذه الطريقة السلبية في التربية ليصبحوا اما متمردين على كل الأوضاع،أو عنيفين

أكسرى حاجز الصمت بقوة ولاتهابى احد

مصر
2009-04-27 06:49:40

7

منى والد يحبك ولكن فية ناس بتبقى واخدة فكرة المجتمع للاسف زرعها فينا باأن شورة المرأة تأخر حتى ولو اصابت ، فا أسمعى كلما تحدث ابوكى فى موضوع قولى رايك بوضوح وانتظرى النقد منة او الايماءة بيدة او اى شىء ولكن قولى رايك بشجاعة ومرة فى مرة هيتعود ويسكت بل سيأ

ابي هو مصيبتي

2010-02-03 18:23:50

8

انا مشكلتي مطابقة لهده المشكلة فرغم التزامي فان نضرة والدي للفتاة سلبية فكثيرا ما يعنفني الى ان اصبحت منطوية فهو لا يعيرني اهتماما قتل مواهبي وسلب مني حريتي وها انا فال20 من عمرى اعاني من الوحدة ولم اعرف الحب يوما ارجو المساعدة.

[email protected]

2010-02-25 14:17:26

9

انا احب ان اشارك في جزيرة الاطفال او البرا

انا زيك

2011-05-10 02:12:37

10

انا متللك تماما..ابي هدم حياتي هدم وانا اكرهه اكتر من جورج بوش وهتلر...بسبب اسلوبه العنيف والغير حضاري ومن حقك انك تقولي عنه جاحد لانك انتي ما طلبتي منو تجي لهذه الدنيا ومدام جابك من حقك انه يصرف عليك وما يعنفك او يهينك لانه هذي مسؤوليته وما بيعمل فيكي ص