التوتر‏ مفيد أحياناً
واشنطن:

أكد أحد مراكز علاج التوتر الأمريكية أن التوتر النفسي‏ علي الرغم من كل آثاره الجانبية علي الصحة العامة إلا أنه ينعكس إيجاباً علي المحيطين بالمرأة‏. ‏

فالمرأة المتوترة تكون أكثر اهتماما بأطفالها وبأصدقائها بالمقارنة بالرجل المتوتر الذي يؤدي توتره غالبا إلي الانعزال عن الآخرين‏ وأشار المركز في نفس الدراسة التي أكدتها الأكاديمية القومية للعلوم إلي أن النساء المعرضات للتوتر المزمن يكن أكثر عرضة لأمراض الدم والسمنة ومضاعفاتها‏. ‏

وأشار الباحثون إلى أن تكرار التوتر يؤدي لزيادة نسبة الابييان فيرين والكروتيزول في الدم مما يصيب صاحبه بارتفاع في مستويات الأدرينالين والذي يؤدي إلي تنشيط جهاز المناعة ونقص في محيط العضلات وحدوث ترسبات دهنية علي الشرايين‏، كما ذكرت جريدة “الأهرام”. ‏

ومن ناحية أخري‏ يؤدي التوتر لنقص الهرمونات مما يؤثر علي إفراز الغدة الدرقية فيسبب السمنة التي تؤدي بدورها للمرض ولمزيد من التوتر‏. ‏ وعلي الرغم من تعرض النساء للتوتر بنسب تفوق الرجال بحكم خضوع المرأة لضغوط اشد علي مر التاريخ إلا أنهن يكن اقدر علي التحايل علي مسببات التوتر فتركز المرأة علي صداقاتها وزوجها كعلاج لهذا التوتر بينما يجد الرجل توترات العمل اشد إلحاحا إلا أنه لايجيد فن التعامل معها وعلاجها‏. ‏

وتنصح الدراسة المتوترين والمتوترات بالسير لمسافات طويلة لمواجهة مشكلاتهم النفسية والجسدية الناجمة عن اختلال الوظائف نتيجة للتوتر‏. ‏

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *