ما بين الطلاق ومقاطعة أهلي.. زوجي يخيرني

أنا متزوجة منذ 9 سنوات، ولدى بنتين، وزوجي كثير المشاكل معي وبخاصة بسبب أهلي، وفى الفترة الأخيرة أقسم زوجي على بعدم دخول أهلي إلى غرفة نومي
، ثم إلى المنزل بصفة عامة ووقع على يمين طلاق بسبب دخول أختي غرفة نومي بدون معرفتي انه اقس بذلك، والآن أنا في حكم المطلقة بالكلمة لان زوجي عندما عرف ذلك قال لي أنت بذلك طالق ومحرمة عليه وحاولت معه ان يرد اليمين لكن دون جدوى فتركت المنزل وذهبت لمنزل والدى، حتى لا أرتكب حرمانية والآن زوجي اتصل بي وخيرني ما بين مقاطعة أهلي لمنزلي أو عودتي للمنزل أي أنه يخيرني لو لم أوافق يكون طلاق نهائي أو ألا يزورني احد من أهلي، لا أعرف ماذا أفعل هل أخسر أهلي من أجله أو أخسره هو لسبب ليس لي ذنب فيه بالرغم من أن أهلي يعاملونه بصورة كويسة جداً جداً لا يتخيلها احد ولكنه يشعر أنني وبناتي نميل ناحية أهلي أكثر من أهله ماذا أفعل ومن اختار وما مصير ابنتي في هذا القرار بالرغم من أن أهلي ليس عليهم ى لوم

ن - إبراهيم

صديقتي أهلا بك، في الواقع هناك أزواج كثيرون وزوجات أيضاً، يكرهون أهل الشريك الآخر، ويعتبرون أن وجودهم في حياتهم مفسدة للطرف الآخر بل وقوة قد تمثل تحالفاً ضد الطرف الثاني، وكأن الزواج ليس إلا حرباً خفية أو معلنة بين جبهتين ولابد من الانتصار لأي طرف لذا يحاول كل طرف بطريقته، وينسون تماماً ان الزواج هو اتحاد عائلتين واندماجهما معاً وصهرهما في بوتقة تحمل معني الاحترام والمودة.

فإما أن يستقطب الأهل تجاهه أو يطردهم من حياته، وهو ما فعله زوجك فهو خشي من ارتباط الأولاد بأهلك وظن أنهم يستقطبونهم نحوهم ولذلك قام بمقاطعتهم وطلب منك أن تقاطعينهم أيضاً، أنا لا أعرف خلفيات الموضوع ولماذا هو يتحذ من أهلك هذا الموقف.


والمطلوب منك بما أنك الوسيط الوحيد والأقرب للطرفين أن تعملي علي تقريب وجهات النظر بين زوجك وعائلتك، بمعني أن تنشري الحب بينهما، وتشرحي له أن مقاطعتك لأهلك وحرمانه لك من زيارتهم تدخل في قطع صلة الرحم، فهو محتاج إلي من ينبهه إلي حرمة قطع صلة الرحم وإلي أنها الطريق نحو الجنة.

وقد يجهل الكثيرون ضرورة صلة الرحم وأهميتها واعتبار قطيعتها معصية وكبيرة من الكبائر وقد ورد في صلة الرحم آيات كثيرة قال تعالي: - ((وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً) سورة النساء: 36.
وقال أيضاً في موضع آخر: - (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُوراً * وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً) سورة الإسراء: 27.

هذا بخلاف ما ورد من أحاديث فقد قال صلي الله عليه وسلم، (من سرّه أن يُبسط له في رزقه وأن يُنسأ له في أثره فليصل رحمه). فالأمر واضح ولن يحتاج منك جدل لإثبات صحة موقفك، فالحلال بين والحرام بين، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، أنا لا أشجعك علي عصيان زوجك لكنني في نفس الوقت لا أنصحك باستمرار مقاطعة أهلك، لأن ذلك لن يدر عليك ولا عليه أي مكسب بل العكس سيخسر الكثير بسبب تعنته وصلفه، لذلك أرجو أن تتعاملي معه بهدوء وحزم في آن واحد وحاولي أن تمسكي بالعصا من المنتصف فلا تخسريه أو تخسري أهلك، وإن كنت أري أنها مجرد أزمة وستنقضي.

عواطف عبد الحميد

نتلقي رسائلكم علي الرابط التالي

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 1 + 7
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *
    

التعليقات : ( 6 )

للأسف

مصر- العريش
2008-02-15 22:03:21

1

أصحاب المشكلات معظمهم مصريين

للبيوت حرمات

2008-02-14 09:06:40

2

أولا: كيف تسمحي أنت لأختك أو لأحد من أهلك أن يقتحم خصوصية غرفة النوم. زوجك له الحق في أن يغضب وتنتابه مشاعر سلبية يضيق بها قلبه تجاه أهلك. فان كان للمنزل عموماً حرمة فأولى بغرف النوم أن تكون لها حرمة أيضاً. ثانيا: أن يخيرك بين الطلاق وبين أهلك فهذا قطع

...

egypt
2008-02-14 08:57:12

3

مايستاهلش انك ترجعيله وتسيبي اهلك عشانه وبناتك كدا كدا هايتربوا

شكرا

2008-02-14 08:04:15

4

ع فكرة انا اللى بعت الرسالة وكنت عايزة اعرف الحل للمشكلة ، ومتشكرة جدا على ردكم . بس الحمد لله المشكلة اتحلت وجوزى تفهم الوضع والعلاقة بينى وبين اهلى زى ما هى وهو حس بغلطته وصالحنى وانا دلوقتى الحمد لله فى بيتى مع جوزى وولادى

ما بين نهر وبحر

المحـــله
2008-02-13 23:51:32

5

لن أوجّه هذا الرد إلى الحائه صاحبة المشكله لكننى أوجهه إلى كل رجل تعنّت وأخذته الجلاله ليحل ما حرّمه الله فإن كانت المرأه إذا بات زوجها غضبان عليها باتت الملائكة تلعنها حتى الصباح فإنّه أيضاً لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق وإن الرحم معلّقه بين السمتء والأ

الزجه

2010-09-14 10:15:03

6

الله يصلحكم