تزوجت الأولي من أجل المال.. وأريد الثانية للبنين

لا أعرف من أين أبدأ، ولا أعرف كيف أصف حالتي، كل ما أستطيع قوله هو أنني عزيزي محرر أوتار القلوب أنا شاب أبلغ من العمر حاليا28عاماً شاءت الأقدار بعد تخرجي أن أنتقل من عمل لآخر، حتى عملت كمندوب للمبيعات وانتصر الحزن علي، فبعد أن كنت من أوائل كليتي وأحلم بأن أصبح أستاذاً بالجامعة وجدت نفسي بهذا العمل كل أحلامي محطمة.

إلي أن قابلت إحدي السيدات كانت في نهاية الثلاثينات من عمره كانت تكبرنى14 عاما تعرفت عليا وأجبت بي وبدأت تحدثني وقد علمت من حديثها معي أنها تعمل بانجلترا وأنها وحيدة هناك بعد وفاة زوجها، طلبت منى أن تأخذ رقم التليفون وبدأت في الاتصال بي وبعد أيام قليلة عرضت علي الزواج منها وأن أسافر معها إلى انجلترا وأقيم معها وأتولى كل أعمالها هناك، حتى أنها عرضت علي أن تدفع لي تذاكر الطيران ولم أجد أمامي سوى أن أوافق لكن طلبت منها أن أخفى الزواج عن أمي حتى لا أرى الأسى في عين أمي سافرت معها كانت هي كل شئ لدى لا أعرف غيرها أعمل لديها، ولا أنكر أنها كانت تخدمني برموش عينها.

لا تشعرني بأنني أقل منها مالاً ولا منصباً، كانت تشعرني بأنني أنا من أملكها، مرت الأيام وحبها يزيد داخلي لا أحد يعلم من أهلي، في حين أن أقاربها يعرفون كل شئ سعادتي كانت كبيرة خلال الأربع سنوات لكن الآن عدت في إجازة لبلدي بدأت أمي تعرض علي الزواج وتضحك وهى تتمنى أن أرى أبنائي، بدأ حلم الأبناء يروا دنى ولا أدرى ماذا أفعل فزوجتي الآن تعدت الأربعين و لا تستطع الإنجاب وأمي لا تعرف عنها شئ، وأنا لا أستطيع أن أنكر فضلها عليا ولا أتصور أن أتركها بعد أن أصبحت كل شئ لديها في نفس الوقت أتمنى الأبناء لا أدرى ماذا أفعل أرجوك ردى عليا.

أحمد. ح - مصر
أخي العزيز أهلاً بك، من الواضح أنك تعجلت النجاح والراحة، حتى لو كان ذلك علي حساب قيم كثيرة، لأنك وقتها فكرت فقط في الارتباط بمن تحمل عنك عناء الكفاح ومحاولات التخبط في دروب الحياة، فاخترت الطريق السهل و الزواج من ثرية تكبرك في العمر فهي مقايضة محسوبة ومعادلة معروف نتيجتها مقدماً، وقد أخذتك الحياة السهلة الوارفة الظلال، وحين تشبعت بالراحة والنعيم، تلفت حولك فوجدت أنك رغم كل ما تتمتع به زينة الحياة الدنيا، وجدت أنه ينقصك الشق الثاني فقد حصلت علي المال وبقي البنون، فبدأ كلام والدتك يدغدغ مشاعرك، ويحرك فيك ما كنت غافلاً عنه وأنت ترفل في نعيم الراحة.

و آفة الإنسان الخطيرة التي تفسد عليه كل شئ هي الطمع، فبعد أن تحققت الأحلام واختفت المعاناة والحياة القاسية بدأت تركن إلي ضرورة البحث عن ما ينقصك فماذا حولك سوي الإنجاب ولأن زوجتك تخطت الأربعين فأنت تود الزواج بأخرى لتنال الحسنيين الزوجة الثرية والشابة الولود، فهو الطمع الذي أورد الكثيرين موارد الهلاك.
أخي الآن أنت تبحث عن حل للمشكلة وتريده حلاً سهلاً لا بكبدك عناء أو مشقة يأتي ليناً طيعاً كما أتتك الحياة الناعمة علي كفوف الراحة.

الحل الوحيد أمامك هو أن تبلغ زوجتك بأنك تنوي الزواج عليها لرغبتك في الإنجاب، ووقتها الاختيار لها إن وافقت أو رفضت وعليك أن تتحمل تبعات اختيارك حتى لو أدي ذلك إلي حرمانك من كل ما تتمتع به الآن لأن أنت من اخترت، من ناحية أخري يجب أن تصارح والدتك بحقيقة زواجك من أخري حتى ولو كانت أكبر منك إلا إذا كنت تشعر بأن ما فعلته هو جرم وخطأ يستحق أن نخفيه عن الأعين لأننا لا نملك الشجاعة الكافية لمواجهته
أخي العزيز حدد ما تريده بدقة هل أنت تريد الزواج والإنجاب والأولاد ومستعد في سبيل ذلك للتخلي عن ما أنت عليه الآن والعودة للبداية من جديد.

أم أنك سترضي بما قسم الله لك وتقنع بنصيبك من الدنيا وتتخلي عن آفة الطمع
اختار ما تقتنع به وما ترضاه لنفسك ولن يلومك أحد ففي كل الأحوال أنت القادر علي تحديد ما تريد لكن لا تطمع في أن تجمع مزايا كل شئ لان من يطمع في كل شئ لا يأخذ أي شئ “قاعدة معروفة”.

وقديماً قيل في الأثر: العبيد ثلاثةٌ: عبد رِقّ، وعبد شهوة، وعبد طمع، فالطمع يذهب القناعة والرضا عن الإنسان ويجعله دائم التطلع لما لم يملكه كحالك حين كنت في البداية ساخطاً علي كل شئ كارهاً لكل شئ فكما قيل قديماً العبد حرٌ ما قنع والحر عبدٌ ما طمع، فاختر أين تكون وكيف تكون هل تختار أن تكون حراً أو تكون عبداً أسيراً لكل رغبة لم تحققها، أخي أنا لا أثبط من همتك ولا أدعوك للاستسلام والتطلع لما هو مشروع من أمنيات.

إن من حقك أن تحلم وتسعي لتحقيق حلمك أيضاً بطريق مشروع، لكن تحقيق الحلم أحياناً قد يتطلب منك التضحية بمن لا ذنب لهم في الحياة سوي أنهم وثقوا بك ومنحوك ما لم تحلم به، فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان، انتبه أخي العزيز قبل أن تخلط الحق بالباطل.
واعلم أن قرارك بالزواج من أخري لا يخصك وحدك إنما يخص زوجتك التي وثقت بك وساندتك وانتشلتك بعد أن كنت علي مشارف الضياع، ووالدتك أيضاً لها حق عليك في أن تعرف ما أخفيته عنها طوال السنوات الماضية.

عواطف عبد الحميدنتلقي رسائلكم علي الرابط التالي

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 3 + 1
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *
    

التعليقات : ( 15 )

اين تعليق محمود سامي

2008-04-08 14:56:13

1

لقد ذكر محمد فوزي زيدان عن تعليق الاخ محمود سامي فاين هو

الدنيا عاوزه كده

EGYPT
2008-04-04 15:58:24

2

كل ما أود أضافته انك لم تخطئ لزواجك بهذه المرأه ومن الممكن أن تتحدث معها فأنا أعتقد أنها سيده ذات عقليه ومتفهمه وستقدر الحال وتتزوج من المرأه التى تريدها أمك ولا تغضب أمك فهى مرضاة ربك

هكذا الأجواد

المحــله
2008-02-07 10:59:21

3

** كلّما رنا الفكر ، كلّما إرتقى النقد ، كلّما سمى الحوار ... فإذا أصبح الحوار _سامياً_ أصبح الموضوع _محموداً_. شكراً جزيلاً وهكذا الأجواد.

زوجتي

العراق
2008-02-06 22:54:28

4

عزيزي صاحب المشكلة انا رجل متزوج من امراة اكبر مني بست سنوات ربطتنا علاقة حب وتحديت اهلي وجميع الناس لاتزوجها وحين زواجنا كان عمرها 38 سنة وانا32 سنة مضى على زواجنا الانسبعة سنوات انجبنا طفلة والان زوجتي حامل لم يتغير حبنا بل ازداد ونضج وحتى اهلي الان يحب

لستُ دكتور يا سيّدى الفاضل

المحــله
2008-02-06 11:10:09

5

فى البدايه أحب أوضح أننى لستُ دكتور أو أتفلسف أو أى شئ من هذا القبيل فأنا إنسان بسيط جداً ..حاصل على بكالوريوس تجاره وليسانس حقوق و دراسات عليا فى القانون الدولى وزمالة جامعة ويمبلدون بإنجلترا،، أمّا هذه الدراسات فلم أعمل بها وإنّما توجهت إلى هوايتى منذ ا

إلى العنزى

2008-02-06 09:05:50

6

أنا لا أقارن ولكن لنا فى رسول الله القدوة الحسنة هذا ما قصدتة

الى ادهممممممممممممممممممممممممم

2008-02-05 16:57:15

7

سبحان الله ان التراب لي كان يمشي عليه سيد كل الارض محمد صلى الله عليه وسلم اطهر من كل البشر فلا تقارن بينه صلى الله عليه وسلم وبين اي شي على وجه الارض سبحان الله وهل هناك مثله الي سموات والارض تصلي والله انه محظوظة السيد خديجة رضي الله عنها بزواجها من سيد

حكمة مقتبسه

المحــله
2008-02-05 14:11:35

8

كان هناك ولد عصبي ويفقد صوابه بشكل مستمر فاحضر له والده كيسا مملوءا بالمسامير وقال له: يا بني أريدك أن تدق مسمارا في سور حديقتنا الخشبي كلما اجتاحتك موجة غضب وفقدت أعصابك وهكذا بدأ الولد بتنفيذ نصيحة والده. فدق في اليوم الأول37 مسمار ولكن إدخال المسمار

زواج الشباب

الكويت
2008-02-05 13:16:46

9

شباب اليوم غير شباب للايام السابقه فهم يريدون الراحه ولايهمه المستقبل فيه مثل بيقول ل=لاتتزوج الاكبر منك ولا الاطول منك فى عرفنا دايما وابدا الرجل اكبر من المراه الشاب اليوم يريد اى امراه لافى حسب ولافى نسب اقراو الدين واحاديث الرسول الكريم

وما المانع!!

المحــله
2008-02-04 17:26:55

10

ليس أبلغ من قول سيدنا لوط _صلى الله عليه وسلم_ حين قال لقومه (أليس منكم رجل رشيد). أريد سبب وجيه يمنع الزواج بمن هى أكبر من الرجل ؟ وهل معنى ذلك أن الأرمله أو الثيّب أيّاً كانت أرمله أو مطلقه أليس من حقها الزواج بشاب ؟؟!! وكيف أيها المتفوق الذى كنت من أو

اين الثري من الثريا يا اخ أدهم

مصر
2008-02-04 09:46:34

11

طبعا انت لا تفهم معني الثري من الثريا، وليس لدي وقت لأشرحها لك لكن راجع كتب العربي للابتدائي أنت تقارن صاحب المشكلة بالرسول عليه الصلاة والسلام طبعا لا وجه للمقارنة الظالمة فالرسول لم يكن عاطلاً ولوا أن السيدة خديجة لمست فيه الامنة والصدق والإخلاص م

هذا ليس طمع إتقي الله يا شيخة

2008-02-04 08:03:18

12

قصة الرجل تذكرني بزواج رسول الله من السيدة خديجة وكان الرسول عمرة 25 عام وفقيراً وكانت السيدة عائشة 40 عام وتمتلك نصف تجارة قريش فتزوجتة وجعلتة يدير أموالها أما عدم إنجاب الرجل من المرأة التي تزوجها لا تمنعة حقة فى الزواج من ثانية ولا تنسوا إنكجوا النساء

وضع صعب ونتيجة متوقعة

2008-02-04 08:03:12

13

زوجتك الأولى حتماً ستتفهم احتياجك للانجاب أو أظنها تتوقع ذلك من البداية فهي تكبرك بكثير وأنت في مقتبل العمر. فهي وان كانت صاحبة فضل عليك، إلا أنها لا يجب أن تقف عثرة في طريق تحقيق أحلامك التي هي أحلام أي شاب في عمرك. والأمر يرجع اليك هل تقدر على ادارة الح

الطمع

السعودية
2008-02-03 20:15:55

14

هذه هيا حالةغالبية الشباب في الوقت الحالي الذين اختفت من حياتهم المبادئ ضارباً بعرض الحائط لكل القيم والاحلام الطبيعية لاي شباب طبيعي وبعد الرخاء والمتعه بحث مرة اخري عن الحياة الطبيعية ولكن هيهات هيهات ان تجد لذه الحيا الطبيعية بعدما بعت نفسك للاسف لا رج

حديث نبوي

2010-09-14 23:35:03

15

قال رسول الله صلى الله عليه واله .. ((تؤخذ المرأة على ثلاث: لمجمالها او لماها او لحسبها ونسبها .. وخياركم خياركم لذات الدين ضفرت ايمانكم))اعتقد ياخواني انة حديث فاصل لتلك نوع من الزوج في اختيار نوع المراة عرفيا ودينيا ولا ظير او اشكال اجتماعيا وعقليا في