رغم أنه متزوج.. أحببته ثم تزوجته والآن كرهته!!

أحببته منذ النظرة الأولى و لم أستطع مقاومة سيل العواطف الجياشة التي غمرني و حاصرني بها رغم علمي أنه متزوج، و خلال سبع سنوات عشناها في خيالات و أوهام الحب، لم أكن أسمع أو أرى شيئاً غيره، و تزوجنا بعدها برغم عدم الموافقة التامة من قبل أسرتي، وقد تخلي عني مادياً منذ أو أيام زواجنا و تكفلت أنا بكل شئ حتى سداد ديون الزواج التي تعاهدنا بسدادها سوياً.

ثم بدأ بالتدريج في التخلي عنى في كل شئ، و التمرد على كل شئ، حتى إنه بعد إنجاب ابنتنا الأولى بأقل من أسبوعين طلب مني أن ننفصل لأنه لا يستطيع الاستمرار، و لا يستطيع تحمل أي مسؤولية إضافية، فهو يكتفي بأسرته الأولي التزامه تجاهها، رفضت و تمسكت به ووعدته أن لا أطالبه بأي شئ فأنا لا أستطيع الحياة يدونه، و استمرت الحياة و هو يتركني أياماً طويلة و ليس لديه سوى حجج واهية، و صبرت عليه و تحملته لسنوات، و حاولت خلالها إنشاء جسور معقولة من الصلة مع أهله رغم رفضه.

و لكنه بعد إصراري وافق، حتى أنى تعرفت على زوجته الأولى و أولاده و قضينا بعض الأوقات سوياً و هو الأمر الذي لم أستطع الاستمرار فيه، و بدأ هو من جهته في التقرب إلى ابنتنا و بدأت مشاعر المودة بينهما بعد أن كانت مقطوعة تماما، و عندما بدأت آمن غدر الدنيا أنجبت طفلنا الثاني الذي فارق الحياة بعد شهره الرابع، و انهارت الدنيا من حولي رغم أنى متماسكة قدر المستطاع و راضية بقضاء الله لكنى لا أستطيع أن أعيش حياة طبيعية، و رغم أن زوجي بات أكثر تقربا إلى.

إلا أنني أصبحت ناقمة عليه على كل الهوان الذي سقاني إياه طيلة ست سنوات هي عمر زواجنا، و صرت كارهة لنفسي لقبولي بكل ما مر بي معه و لتمسكي به، بت أؤنب نفسي و أزجرها باستمرار على قبولي أن أكون زوجة ثانية فليس وضعي و لا مستواي الاجتماعي ليسمح بذالك لقد حقرت من شأني بارتباطي به، و أجهزت على البقية الباقية في نفسي باستمراري معه لا أستطيع تركه و لكنى لا أستطيع الاستمرار معه لا أدرى ماذا أفعل حتى أنى لا أعرف إذا كنت مازلت أحبه أم لا؟
داليا - مصر
حين نحب نتصور أن الحب لن ينتهي وسيظل علي نفس الحالة من التوهج والاشتعال، ويوماً بعد يوم تكذب لنا الأيام الظنون وتؤكد لنا أن لكل مخلوق بداية وكما له بداية فله نهاية، فسرعان ما ينتهي الحب سريعاً مخلفاً ورائه الأسى والندم، حتى إننا نكره الحب نفسه الذي فعل بنا هذا وأوصلنا إلي ما نحن عليه من حيرة وقلق وعدم استقرار، بالإضافة إلي إحساسنا بالضآلة لأننا نعطي ونعطي ونتنازل ثم نكتشف في نهاية المشوار أن محصلة العطاء تساوي صفر وأن التنازل لم يؤدي بنا إلا إلي مزيد من التنازل.

هكذا فعلت أنت بنفسك حين أغرقت نفسك في حب شخص متزوج لتكتشفي بعد ذلك أن الحب لم يكن إلا وهماً صنعه خيالك وتصورت كم كنت ساذجة حين تخيلت أن وهج الحب لن يزول وأن حلاوته مهما مرت الأيام ستظل علي اللسان ولن تتحول إلي مرارة كتلك التي تشعرين بها لأنك اكتشفت أن الحب يزول لكن الذي يبقي هو حلو العشرة والمودة التي فقدتها وفقدت الإحساس بها بتخلي زوجك عنكوانحيازه التام مادياً ومعنوياً تجاه الزوجة الأولي.

ولأن مرآة الحب عمياء، فقد عجزت عن رؤية حالك في خضم عاصفة الحب التي سيطرت عليك تماماً ودرت معها في دوامة، فاختلط الوقع بالخيال ولم تستطيعي تصور ما أنت عليه الآن رغم أنه وبنظرة عاقلة وتفكير هادئ كنت ستصلين إلي نتيجة منطقية أساسها أن الزوج أي زوج مرجعه الأساسي ومقره ومستقره في النهاية هو الزوجة الأولي، وأن الزوجة الثانية في أغلب الأحوال هي مجرد نزوة لا أكثر ولا أقل، وهكذا تجدي بعد ضياع الوقت أنه قد كان بمقدورك أن تعيشي حياة أكثر هدوءاً واستقراراً لو أنك كنت قد أحسنت الاختيار، هكذا تحدثك نفسك.

لكن لو يا صديقتي من عمل الشيطان، فقد تزوجت وأنجبت ولم يعد هناك مفر من التسليم بالأمر الواقع مهما كانت مسائه فقد اخترت وتمسكت باختيارك وعليك تحمل تبعاته و أعبائه، لتعلمي أن الأحلام لا تشبه الواقع من ولا تمت له بصلة، وأنت ليس أمامك الآن سوي القناعة والرضا بالأمر الواقع، خاصة وأن بينكما طفلة الانفصال قد يسبب لها حالة من عدم الاستقرار النفسي فطالما أن زوجك يعاملك باحترام ولا ينقص من قدرك شيئاً، أما إذا اخترت الانفصال فعليك أيضاً تحمل تبعاته.

في كل الأحوال لا تتسرعي في اتخاذ القرارات سواء بالانفصال أو الاستمرار قبل أن تفكري في حياتك كلها وتحسبي حساب كل خطوة وكل قرار ستقدمين عليه، وثقي تماماً صديقتي أن الدنيا لا تعطي كل شئ والعاقل منا من يتكيف حسب ظروفه، فلوم النفس سيجلب عليك الضرر وسيفصلك تماماً عن حياتك ويؤدي بك إلي مزيد من العزلة وبالتالي ستكون العواقب في غير صالحك، فمن المهم لك ولنا أن نتصالح مع أنفسنا ولا نحملها أكثر مما تحتمل، وإن كانت نصيحتي لك هي بان تلغي من رأسك فكرة الانفصال، فحياتك بعد الانفصال لن تكون بأحسن مما أنت عليه الآن، سواء لك أو لطفلتك التي تحتاج إلي وجود بيت وأب وأم لتنشأء في جو طبيعي يدعم استقرارها النفسي، فكري صديقتي والأمر إليك والقرار لك، والسلام.

عوطف عبد الحميدنتلقي مشكلاتكم علي الرابط التالي

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 7 + 2
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *
    

التعليقات : ( 21 )

لا اعرف ميف اضع عنوان افيدونى

2009-12-08 11:48:42

1

الموضوع الاخير كان جميل ومشوق لانه يهمنى جداولكم منى الشكروالعرفان

إلي من لا تعرف ماذا تريد

مصر
2009-06-07 22:01:51

2

أختي الكريمة من خلال كلماتك تعرفت علي بعض ملامح شخصيتك أنت من النوع الذي يحب الشيء الصعب والذي في يد غيرك وما أن تمتلكيه حتي تزهديه وتفكري بغيره أو تشعرين بأنه لا قيمة له أحببتيه من اللحظة أو النظرة الأولي رغم علمك بأنه متزوج وظللتي تحاصرينه بمشاعرك حت

ارجو الافاده

2008-08-08 16:46:24

3

عمرى28 عام وقد تقدم لى الكثير وكان اهلى يرفضن بسبب الماديات اما رفضى انا فكان بسبب بحثى عن الزوج الذى يقوم بدور الاب الذى تزوج وتركنى منذ 15 سنه وتخلى عنى ووصلت لدرجه كره نفسى لان هناك من تقدم لى ور فضنى بسبب غياب الاب رغم انى مؤهل عالى ونا جحه فى شغلى و

إستمرى أعانك الله ولا تخربى بيتك

مصر
2008-06-10 14:11:49

4

أختى الكريمة أنا قرأت المشكلة ووجدت من التعليقات ما لن أستطيع معه إضافة شئ ولكن نرفزنى ذلك التعليق فهو يبدأ بقوله صديقتى فهل تصدقينه فى رأيه بعد ذلك!!!فهو يقول لك صديقتي : في مثل هذه الحالات أنصح بالانفصال المبكر لانكي الان مازلتي صغيرة ويمكنك ان تجدي

بيدى لا بيد عمر

مصر
2008-02-06 19:51:51

5

حسبى اللة ونعم الوكيل فى كل امراة تهدم بيت اختها المسلمة احببتية ونصبتى شباكك حولة حتى تزوجك واهملك بعدها ولم تحتملى الانسحاب وانت خسرانة فقررتى الانتصار اولا ثم الانسحاب زوقى نار العزاب التى ازقتها لزوجتة ايحسب اى انسان ان يهنا بما سلبة من غيرة لعلك تكو

الحقي نفسك

مصر
2008-01-10 16:35:11

6

صديقتي : في مثل هذه الحالات أنصح بالانفصال المبكر لانكي الان مازلتي صغيرة ويمكنك ان تجدي شخص افضل منه ، فاعتقد ان من الصعب ان تعيشي حياتك كلها مع زوج يزورك مرة او مرتين الحقي نفسك قبل فوات الاوان

تذكرى احساسك الاول

مصر
2008-01-10 14:14:14

7

تذكرى حبك لية واحساسك بية اعتقد انك هتلاقى شى جواكى يربطك بزوجك هتلاقى حب وذكره حلوة معاه حاولى الاول قبل اى قرار تاخذية ربنا معاكى

من أجل ابنتك

بلد تقرف
2008-01-10 11:07:30

8

من يقرأ قصتك يشعر بنبرتين مختلفتين الأولي امرأة هائمة في الحب سعت وراء قلبها الذي جلب لها الألم والأسى ، والثانية نبرة غل وأسي وانتقام ، وبالرغم من ذلك كان عليكِ أن تتوقعي كل ما حدث . ومع ذلك ضيعت سبع سنوات من عمرك مع زوج مستهتر غير جاد ، يكفي أنه تنصل

بجد انا بغبطك على شجاعتك

2008-01-10 00:54:15

9

عارفه ان فى كتير بيمروا بظروف مشابهه لظروفك وما بيقدروش يواجهوها بالشجاعه اللى انتى واجهتيها بيها ...اما بالنسبه لزوجك فرغم ضيق حاله المادى فتذكرى له جيدا انه احبك والا لما تزوجك كما انه يحسب له انه لم يتسلى بك لفتره ويتركك هاربا وقت الجد خوفا من زوجته ال

قرار صعب

المحـــله
2008-01-09 15:32:13

10

الأخت داليا لقد أخبرنا الله تعالى فى كتابه أنه لم يجعل لشخص من قلبين فى جوفه صدقيّنى يا أختاه ما الحب إلاّ للحبيب الأوّل عندما قرأت رسالتك وقبل أن أتمّها قلت فى نفسى أنّك وقعتى فى براثن نزوه لزوج تمرّد على حياته الأولى وعندما قرأت تعليق السيده عواطف وجدّت

خساره ياهصر

الامارات دبى
2008-01-09 12:21:41

11

نفس حالتى ولكنة توفى فى حادث اليم وانا ماكثة بجواره فى الستشفى تمنيت انه يقوم ويتزوج اخرى واعيش معه احسن من وحدتى الان ارضى واحمدى ربك ان فى حد بيسأل عنك

تمالكي نفسي

2008-01-09 11:10:57

12

كللي صبرك طوال هذه السنين بالقناعة والرضا بأن ما أنت فيه لهو نصيبك الذي قدره لك الله. وأكاد أحلف لك بالله بأنك سترين ثمرة صبرك قريباً إن شاء الله(وبشر الصابرين). قومي من عثرتك التي حدثت نتيجة لفقد الولد وإدعي الله أن يأجرك ويخلف عليك خيراً. وانظري لابنتك

قربى من جوزك وانسى

2008-01-09 10:25:12

13

طالما اتجوزتى الانسان الى حبيتة وغيرك يتمنى النعمة دى اينعم كان وحش الاول زى مبتقولى لكن ربنا هداة وبقى كويس انتى بس تعبانة نفسيا بسبب موضوع ابنك قربى من ربنا وادعيى وقربى من جوزك وان شاء الله تبقى كويسة

اختي الغالية

2008-01-09 08:33:32

14

اهديك تحياتي على صبرك وجميل اخلاقك وتفكيرك فما فعلته الصواب فزوجك رغم ني لست ممن يشجعن الزواج الثاني ولكني مسلمة واسلم ان تعدد الزوجات حلال احله الله ولذلك لا تحزني وتانبي نفسك بل اقتنعي ان ما انت فيه لا يغضب الله وزوجك رغم تقصيره معك ولكنه بالتاكيد يحبك

إيه الصياغه الهايله دى

2008-01-09 01:17:04

15

معذرة ...بعيدا عن الموضوع لكن معظم الرسايل إن لم يكن كلها مصاغه بأسلوب ممتاز و أسلوب أدبى رفيع...هناك سببين لهذا الأمر إما إن المسئول عن القسم فى محيط يقوم بالصياغه يا إما (و هذا هو ما أرجحه) إن هذه الرسائل معدة خصيصا و ليست من أفراد . و أرجو من القراء (

صديقة

2008-01-08 22:11:48

16

السلام عليكم اختي الكريمة احيكي جدا علي ما فعلتيه من اجل زوجك وانوه للاخت الكريمة عواطف ان المفهوم الان للزوجة الثانية اختلف نتيجة لزيادة الوعي الديني بالمجتمع اختي داليا ان ما مررت به صعب وانت انسانة قوية اظن ان ما تعانين منه الان ليس بسبب زوجك الذي هو

!!!!

2008-01-08 21:51:32

17

itis your responsbilty to fell in love with a man who has a wife and family .. look at your self ... you will feel how much!!! you are

زوجك محب لكى والا فكان لن يتزوجك

مصر
2008-01-08 16:04:16

18

و لتمسكي به، بت أؤنب نفسي و أزجرها باستمرار على قبولي أن أكون زوجة ثانية فليس وضعي و لا مستواي الاجتماعي ليسمح بذالك لقد حقرت من شأني بارتباطي به ، و أجهزت على البقية الباقية في نفسي سيدتى هذا الكلام ليس له اى اساس من الصحة فانتى ياسيدتى انسانة كريمة ذا

اكن لكى كل الاحترام

مصر
2008-01-08 15:54:31

19

سيدتى انى اكن لكى كل الاحترام واخالف السيدة عواطف فى ان الحب ينتهى وان الزوجة الثانية ما هى الا نزوة .. سيدة صاحبة المشكلة انتى انسانة عظيمة واحيكى على ما فعلتيه من اجل حبيبك وعلى ذكائك الجميل فى محاولة جعله يعود اليكى ويهتم بيكى .. سيدتى انطلقى واخلصى لز

ارضي بنصيبك

مصر
2008-01-08 15:44:31

20

عيشي حياتك وارضي بنصيبك ولا تتصوزري ان الطلاق حل لمشكلتك فات الوقت والي تعرفيه أفضل من غيره ومن أدراك أن غيره ح يكون أحسن

لا تتنازلي عن حقك

2011-02-08 00:07:23

21

أنتي كزوجة لكي حق النفقة والمبيت وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم: اطعمني أو طلقني. والقضاء صينصفك إن شاء الله ولكن حاولي بالحسنى أولاً. الحب مهم ولكن لا بد من عقل يقوده فهو عادة ما يجعل الإنسان مظلوماً