الأطفال النحفاء .. أقل سعادة من نظرائهم
لندن:

دعمت دراسة بريطانية جديدة الاعتقاد السائد بأن الأطفال الأكثر وزناً هم أكثر سعادة من نظرائهم النحفاء الذين يصبحون أكثر ميلاً للكآبة في مرحلة لاحقة.

وقد حللّ الباحث إيان كولمان من المدرسة الصحية العامة في جامعة ألبرتا وزملاؤه من جامعة كمبريدج وكلية لندن الجامعية في لندن بيانات طبية حصلوا عليها من المجلس الوطني للصحة والتنمية تتعلق بحوالي 4600 شخص عانوا من الكآبة والقلق لسنين طويلة لمعرفة السبب وراء ذلك، حسب ما ورد بجريدة ” الراية “.

وذكر كولمان أن الدراسة تشير إلى أن ما يحدث في الرحم قد يكون له تأثير طويل المدى على الصحة النفسية للطفل في ما بعد.

وأشار كولمان إلى أن الذين عانوا من الاكتئاب الخفيف والقلق في حياتهم كانوا أصغر حجماً من نظرائهم الذين كانوا يتمتعون بصحة نفسية جيدة”، موضحاً أن السبب الذي يجعل الطفل صغيراً في الرحم، هو عندما تشعرالأم بالضغط النفسي الشديد يخف تدفق الدم إلى الرحم، وعندما لا يتلقى الجنين المواد الغذائية الضرورية والكافية لنموه فإن هذا يؤثر على وزنه عند الولادة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *