المطر الأرجواني .. مقهي نسائي يوفر الخصوصية للسعوديات
الرياض:

استقطبت مقهي المطر الأرجواني purple rain café النسائي عدد كبير من نساء السعودية حيث يتمتعن بالخصوصية لاختلافه عن مقاهي المجمعات المتعارف عليها، فهو يلبي حاجة النساء في وجود مقهى نسائي خالص، تجد فيه المرأة الخصوصية الكاملة، ويسعى المقهى إلى توطيد العلاقات الاجتماعية، حيث ترفض صاحبته وجود شاشات تلفاز سواء للأسهم أو لحضور المباريات، وترى أنه كلما بسطنا الحياة وابتعدنا عن التكنولوجيا، وركزنا على العلاقة بحد ذاتها كان أفضل.

تؤكد صاحبة ومديرة المقهى فاتن آل بنونه أن كل امرأة تبحث عن الخصوصية وأخذ راحتها، وبما أننا في بلد إسلامي محافظ، كنت أعيش في الشمال وهي منطقة محافظة كثيرا، ولم يكن هناك منفذ للسيدات سوى البيوت أو المطاعم العامة، ففكرت في كسر الروتين، وإيجاد منفذ جديد للمرأة للتنفيس عن النفس.

وقالت: “عند دخول الزبونة تجد عناية خاصة بها، بدءا من أخذ عباءتها- إذا رغبت- إلى أن تخرج، وليس كل الزبونات يخلعن العباءة، فبعضهن يكتفين بعدم وضع الطرحة ، وتسعى المرأة لأن تكون المرأة براحتها في مشيها وتحركها بلا تحفظ “.

وأكدت فاتن أنها وفرت فرص عمل للسعوديات الجامعيات والحاصلات على الثانوية، بدءاً من الكاشير والكوفي شوب والضيافة، وانتهاء بالمطبخ، مضيفة أنها بدأت بتدريب الفتيات السعوديات لمدة أربعة أشهر، وتعاونت في ذلك مع شركة ” باسمح” والتي كانت ترسل طاهيا لتدريب الفتيات لمدة ثلاث ساعات يوميا بالمجان.

وعن خوفها على المراهقات قالت: “أنا كأم أخاف على أولادي، وبالتأكيد سأخاف على أولاد الغير، وليس لي سوى النصيحة، فلم توصيني الأم، ولا أستطيع فرض شيء على الزبائن، ولكن سألفت النظر عند الضرورة القصوى، فأمنع تدخين الفتيات الصغيرات في المقهى، ويهمني أن يحظى المقهى بثقة الأهالي، والأولى الخوف من البارتشن المستور، فكل ماهو مستور له عواقبه، ولا أعتقد أن الجلوس العلني الواضح للملأ سيجر مشاكل أكثر من المستور” مشيرة إلى أنه لابد أن تكون هناك قاعدة أساسية في التربية، حتى نستطيع أن نترك أبناءنا دون خوف، كما ذكرت جريدة “الوطن”.

وأوضحت المديرة أن المقهى يحرص على تعزيز الروابط الأسرية والاجتماعية، فتستطيع الأم القدوم مع أخواتها وبناتهن، وكذلك الصديقات وعمل حفلات للمناسبات كالتخرج والملكة وغيرها، وبأسعار تناسب الجميع، مضيفة أنها تسعى لاستضافة المسؤولات عن الحملات التثقيفية مثل حملة سرطان الثدي والتبرع بالأعضاء والحمى الشوكية.

وذكرت فاتن أن المقهى يقدم خدمة الانترنت(بالدي سي ال) للزبونات، ويحتوي أيضا على مصعد لمستخدمي الكراسي المتحركة، لجذب جميع الفئات، وعن سبب عدم احتواء المقهى على شاشات تلفاز سواء للأسهم أو لحضور المباريات، تقول ” كلما بسطنا الحياة وابتعدنا عن التكنولوجيا، وركزنا على العلاقة بحد ذاتها كان أفضل، والتلفزيون موجود في بيوتنا، فأي منا لو ذهب للمقهى مع الأصدقاء، فسيذهب ليريح ذهنه عن ماهو معتاد عليه، وبإمكان أي زبونة إحضار الكمبيوتر المحمول الخاص بها، واستخدام الانترنت ومشاهدة ماتريد”.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *