بريطانية تفوز بلقب بطلة التخسيس لعام 2007
لندن:

وضعت ستيفاني بيرجيس 31عاماً حداً للاكتئاب والمشاكل الصحية التي كانت تؤرق حياتها، وتمكنت من فقد ما يعادل نصف وزنها وتخلصت من 170رطلاً.

وتذكر ستيفاني أنها عندما زاد وزنها إلي حوالي 340رطلاً، لم تتردد في كتابة رسائل توضح فيها كيف تتم رعاية أطفالها بعد موتها؟ والآن فازت ستيفاني بجائزة المرأة الرشيقة لعام 2007.

وتفيد ” أن ابنتي الصغيرة عندما تنظر إلي صوري القديمة تتساءل: هل هذه بحق أمي قبل إنقاص وزنها؟ أما ابني فأخذ يصيح لمدة خمس دقائق عندما علم بفوزي بالجائزة”، حسب ما ورد بجريدة ” الراية “.

وتعيش ستيفاني مع زوجها مارك وابنها توماس، 8سنوات، وابنتها سيريس، 4سنوات، بحي ريدكار في مدينة كليفلاند، وتقول ستيفاني “كان السبب في زيادة وزني الأغذية غير الصحية، إذ كنتِ أكثر من تناول الحلوي والشيكولاتة، مضيفة أن وزنها بدأ يزداد عندما أصيبت بتكيس المبايض، وأبلغها الأطباء بأنها لن تنجب علي الإطلاق، فدفعها الحزن إلي الإكثار من الأكل لتناسي مشكلتها، وبالرغم من إنجابها لطفلين، أصيبت باكتئاب بعد الولادة، ليستمر وزنها في الزيادة.

وقبل أقل من سنتين عندما أصبح وزن ستيفاني أكثر من 340رطلا، ظنت بأنها ميتة لا محالة، وقالت ستيفاني “لقد كنت في قمة الاكتئاب”، ولحسن الحظ أقنعتها شقيقتها أن تلتحق بأحد مراكز التخسيس، والآن لا تفتأ ستيفاني تثني علي رفاقها في مركز التخسيس لمساعدتها علي النجاح في التخلص من حوالي 170رطلاً خلال عامين فقط.

وترجع ستيفاني نجاحها في إنقاص الوزن للتغذية الصحية والتمارين الرياضية، وتقول إن مركز التخسيس غير أسلوبها في الغذاء وممارسة الرياضة، قائلة ” لم ألتزم بحمية، كل ما في الأمر أنني أعدت النظر في ثقافتي الغذائية وأهمية الرياضة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *