من قاموس» الأسماء الفضيحة «
لهن - أسماء أبوشال:

الإنسان لا يختار اسمه، ولكن يفرض عليه من قبل والديه، وقد يتسبب هذا الاسم في سعادة صاحبه، أو يصيبه بعقدة نفسية كبيرة، لسخرية الناس المحيطين به دوماً عليه.
يقع على عاتق الآباء مسئولية كبيرة تجاه اختيار أسماء أبنائهم، ولكن يختار الآباء أحيانا أسماء أبنائهم مجاملة للأصدقاء، أو حباً واقتداءاً بآبائهم، أو خوفاً من الحسد والعين، أو لاعتقادهم بأن الاسم الغريب سيضمن حياة الطفل.. إلخ هذه المعتقدات الخاطئة التي عن طريقها يجنى الآباء على الأبناء.

يشعر الطفل بالمأساه عند دخوله المدرسة، حيث تبدأ معاناته الحقيقية، وخاصة إذا كان الطفل يدعي ” فجلة” على سبيل المثال، ليجد أقرانه في السخرية من صديقهم ” فجلة ” ما ينشدونه من بهجة ومرح، فهم يدركون دونية الإسم، ومع تزايد النكات والضحكات على ” فجلة ” يزداد معه كرهه وبغضه للإسم، وشعوره بالرهبة عندما يسأله أي شخص ” أسمك إيه “، ليكبر فجلة وتستمر مأساته حتى يتخرج من الجامعة، ولا تقبله أي وظيفة، وخاصة إذا كانت تتعلق بالتسويق أو تكون واجهة لشركة والسبب طبعاً واضح ” فجلة “.
وإذا حدث في يوم من الأيام.. وشعر قلبه بـالحب”، وذهب لخطبة أي فتاة فبالطبع طلبه مرفوض؟ لكن ياترى ما سبب الرفض بالرغم من أنه شاب ناجح وطموح، لكن “الفجل هو السبب”
وفي هذا الوقت لا يجد فجلة سوي أمرين، إما يقوم بتغيير أسمة أو أنه ينسي الإرتباط إلى الأبد، أو ربما يقابل من تعانى نفس المعاناة ليكون أسمها ” بلحة”.
هذه القصة تتكرر مع كثير من الشباب والبنات، لتعرقل أسمائهم حياتهم، وبالرغم من تعدد الأسماء والمعانى ” ولكن نقول إية.. قلة أسامي “.

أما الأسماء الشاذة النادرة فإنها تترك أثرا سلبيا، وفى الوقت نفسه تنعكس على صاحبها، حتى إنه كثيرا ما يحاول أن يغفلها عند التعارف، لما لها من تأثير على نفسية صاحبها، لأن من الطبيعي أن يكون جزء من تصرفات الإنسان مكتسبة من دلالات اسمه، فالأسماء الغريبة التى تسميها بعض الأسر لأبنائها فى الصغر درءا للحسد: فتسمى الطفل الذكر باسم أنثى!! أو باسم ” خيشة “، أو ما شابه ذلك لاشك أنها تحدث فى أعماق الصغير عقدا نفسية خفية، بسبب سخرية واستهزاء الآخرين منه.

فجلة يواجه مصيره

فجلة يواجه مصيره

”عوكشة” والسهام القاتلة


تقول الطالبة “عوكشة الذويبي” - من السعودية - بكل حزن وأسي “بمجرد أن يطلق اسمي، حتى أرى الوجوه تتلفت نحوي كالسهام القاتلة، وأبصر علامات الاستغراب تعتلي الوجوه، مما يجعلني أشعر بخجل شديد، فضلاً عما أكابده من معاناة حقيقية تحولت إلى حالة نفسية قاتمة”.
وتضيف عوكشة ” تعبت كثيراً من اسمي، داخل المدرسة وخارجها، وثمة من يسخر مني ومنه، وثمة من يضحك بملء فمه لمجرد سماعه، وتنصح الآباء والأمهات بألا يطلقوا على فلذات أكبادكم أسماءً يحملونها كالعذاب وكالجريمة، وتظل تطاردهم كاللعنة طول حياتهم “.
الأسماء القبيحة عادة عالمية


واستكمالاً لسلسة الأسماء الغريبة، تتبع بعض الدول عادات مختلفة لتسمية المولود الجديد على سبيل المثال:
_ الصين: جرت العاده في بعض مناطق الصين على تسمية الاطفال باسماء قبيحه منفره حتى تشمئز منها الشياطين فلا تحسدها و لا تؤذيها.
_ أندونسيا: من عادة الناس بجزيرة بالي فى اندونيسيا بيع الأسماء وشرائها، والأسماء التي تجلب الحظ تباع بأسعار خيالية.
_أمريكا: ما يثير الدهشة أن أسماء الرجال في قبائل الهنود الحمر بأمريكا تتكون من 40 أو 50 حرفا في الغالب، لأنهم يضيفون حرفا لأسمائم كل سنة.
_ أفريقيا: وتطلق قبائل الأشانتي في غرب أفريقيا على أطفالهم أسم اليوم الذي ولدوا فيه، أي ليس لديهم سوي 7 أسماء فقط!! .
_ الوطن العربي: أما فى الوطن العربي فهناك سيول من الأسماء الغريبة القادرة علي تنمية العقد النفسية لأصحابها، ومن هذه الأسماء ” خيشة، ست الدار، ست أخواتها، نعناعة، برعي، نحمدوا، عاشور، جميز، حنضل، ست أبوها، جحش، برغوت، شحاتة، كيداهم، حبظلم، رزة، لوزة، سيد، بنجر “.. إلخ.
_ السعودية: إحصائية سعودية لمصلحة الأحوال المدنية فى “الرياض والدمام” أكدت أن عدد الأسماء التي قام أصحابها بالتغيير في منطقتي (الرياض والشرقية) خلال عام 2004، وصلت إلى أكثر من 250 اسم، من بينها أسماء يتم تغييرها رغم أنها شائعة ولائقة، إلا أن أصحابها يفضلون تغييرها لمجرد التغيير.
وتبين من الإحصائية أن الفتيات دون العشرين عاماً هن الأكثر إصرارا على تغيير أسمائهن كـ”عذاري” التي تحولت إلى “شمس” رغم تداول وشيوع اسمها السابق إلا أن “ريوف” حولت اسمها إلى اسم غريب وهو”ايرايم” ليس إلا من باب عولمة اسمها.

_ الكويت: تقدم كثير من الكويتيين بطلب لتغيير أسمائهم الغريبة القبيحة، وفى الصورة تظهر بعض الأسماء التى تمكن أصحابها باستبدالها بأسماء أخري، ومن هذه الأسماء ” هاتف عطية عطلان، طالع نازل عالي، ماشي حافي ليل نهار، دمدم نايم المطبخ، هريس زنبوط خربش خربوش، دية رايف هايف تعبان، أنيس مونس ربعه، مطر على شارع “

مستند رسمي لأحد الدول الخليجية لأسماء تم تغييرها

الأسماء تؤثر في نفسية أصحابها


تقول الأخصائية النفسية سوزان مصطفى ” أن الاسم له تأثير على حياة الطفل سلباً أو إيجاباً لأنه يلتصق به مدى حياته , حيث من الممكن أن يغير الإنسان من شكله، ومن طبعه لكن الاسم يبقى كما هو الممات، وهناك بعض الأسماء التي تؤثر على الطفل في صغره مثل الأسماء التي تحمل معاني غريبة أو أسماء تتناقل من الاجداد للاحفاد وخاصة ان هذا الجيل أصبحت الاسماء بها تتسم بالسهولة والموسيقية.
وتضيف سوزان ” إن الاطفال أصحاب الأسماء الغريبة يلاقون الاستهزاء من الآخرين وهذا يسبب لهم عقداً نفسية ربما تطول إلى أن يكبر وخاصة الذي لا يحب اسمه وهنا تكون المشكلة حيث الطفل يتأثر بسرعة من ردة الفعل التي حوله”.
وعن أهمية اختيار الاسم تقول سوزان ” أعتقد أن أغلب العائلات الآن لا تختار سوى الأسماء البسيطة ولم تعد تسمي اطفالها بأسماء الجد أو الاب إلا ما ندر، لان في الآونة الاخيرة اصبح الطفل يعي انه غريب بسبب غرابة اسمه على عكس اطفال الجيل السابق الذي يفتخر بخشونة اسمه الذي يدل على القوة والشموخ “.
الأسماء الشاذة تفرض على أصحابها العزلة
ويشير الدكتور نجم الدين أنديجاني رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى إلى أن “على الآباء والأمهات أن يحسنوا اختيار أسماء أبنائهم، لأن الأسماء الغريبة أو الشاذة أو غير المعروفة مثل “بداح” و”مريبد” و”حنش” و” نجر” و”محماس” وسواها، وخاصة تلك المستقاة من عالم الحيوان، تترك على حامليها أثراً نفسياً عميقاً وخطيراً ينعكس على الشخصية نفسها، وعلى سلوك الإنسان وحياته، وتبدأ معاناة حامل الاسم الغريب منذ مرحلة الطفولة المبكرة، وتستمر إلى ما بعد الطفولة، وقد يكون هذا الأمر من أسباب تأخره في الدراسة، وربما يقوده إلى العزلة والانطواء والنأي عن الآخرين وعدم الاندماج في المجتمع”.
ويضيف الدكتور أنديجاني ” أن الأسماء القبيحة تحديداً تترك بصماتها السلبية على حامليها، وتسبب لهم أذى وجدانياً عميقاً، وقد تكون سببا في إصابتهم بأمراض عضوية، مشيراً إلى أن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أمرنا بأن نحسن اختيار أسماء أبنائنا، ” من ولد له ولد فليحسن اسمه وأدبه”، ويطالب بضرورة أن يغير حاملو الأسماء القبيحة أسماءهم، وأن يستبدلوها بأسماء حسنة، حتى لا تؤثر في حياتهم ونفوسهم، وحتى لا تؤثر في أجيالهم مع مر السنين”.

خير الأسماء ما حمد وعبد

ولهذا حرص رسول الله صلى الله عليه و سلم على تغيير بعض أسماء من آمن من الناس إلى أسماء إسلامية، لها مسرة وبهجة، فغير اسم ” العاصى ” إلى ” عبد الله ” واسم ” بره ” إلى ” زينب “.
وقد وجه الرسول صلى الله عليه و سلم أمته إلى اختيار أسماء الأبناء، وتسميتهم بأجمل الأسماء وأحسنها، وأخبر صلى الله عليه و سلم أنهم يدعون يوم القيامة بأسمائهم وأسماء آبائهم، وكان صلى الله عليه و سلم يحب الاسم الحسن؟ لما له من جاذبية وإيحاء، ويروى أنه عليه الصلاة والسلام “ندب جماعة إلى حلب شاة، فقام رجل لحلبها، فقال: ما اسمك؟ قال: فزة، فقال: اجلس، فقام آخر، فقال: ما اسمك؟ قال: أظنه حرب، فقال: اجلس، فقام آخر، فقال: ما اسمك؟ فقال: يعيش، فقال: احلبها ” أخرجه مالك في الموطأ عن يحيى بن سعيد.
تخاريف فضائيات.. “الإسم الحار شؤم على صاحبته”
وبعيداً عن الأسماء القبيحة، ظهرت موجة جديدة لمحاربة الأسماء التي يعتقد أصحابها أنها ” نحس”، وأصبحت بعض السيدات يغيرن أسمائهن ليس بهدف أنها أسماء رديئة، أو أنها لا تساير الموضة، ولكن رغبة منهن في تغيير الحظ!!
وذلك يرجع لانتشار قنوات فضائية متخصصة فى الدجل والشعوذة مهمتها إشغال النساء بالطالع والحظ من خلال الأبراج، ويقول المتخصصين فى تلك القنوات أن الأسم “كذا” في الأبراج حار على صاحبته، ولا يجلب لها الحظ، فتقوم صاحبته على الفور بتغيير اسمها.

تقول م. ع (معلمة) كما ذكرت جريدة “الوطن”: “لاحظت أن العديد من صديقاتي قمن بتغيير أسمائهن إلى أسماء أخرى، رغم أن أسماءهن جميلة، وبعد أن سألتهن عن السبب، اكتشفت أن إحدى القنوات اللبنانية تقدم برنامجا حول الأسماء وملاءمتها لأصحابها، ويتطلب الحديث مع هذه القناة دفع 100 دولار مقدماً، بعد التنسيق مع إدارة البرنامج، لتتمكن السيدة من الحديث مع مقدمة البرنامج، وفوجئت بأن اسم صديقتي (نسرين) أصبح (رهف)، واسم (فاتن) أصبح (سارة)، واسم (لمياء) تحول إلى (لمى)، واسم (هيا) إلى (دانا)، بدعوى أن الاسم حار على صاحبته، وأن اسم الأم والابنة لا يتطابق مع حسن الحظ، وقد لجأت هؤلاء السيدات إلى تغيير أسمائهن للبحث عن حظ أفضل”.


وتضيف م. ع إن “مقدمة البرنامج تدعو أيضاً إلى استخدام الأسماء القديمة، وتعتبرها أسماء محظوظة مثل سارة ونورة وفاطمة الزهراء ومضاوي والعنود، وترفض أسماء مثل إيمان ونسرين وفاتن “.
وفي هذا الصدد الدكتور محمد مدخلي الأستاذ المشارك للفقه المقارن بجامعة الملك خالد بالسعودية ” أن تغيير الاسم من حيث المبدأ جائز في الشريعة الإسلامية، ولكن لا بد أن لا يتم تغيير الاسم الحسن إلى اسم آخر نتيجة للتشاؤم، مؤكدا على أهمية النظر إلى العقيدة السليمة في اختيار الاسم، حيث كان رسول الله يحب الفأل، وقد ورد في أحاديثه صلى الله عليه وسلم أن خير الأسماء ما حمد وعبد “.
وتؤكد الدكتورة نجوى بنيس الأستاذ المساعد للصحة النفسية بكلية التربية للبنات ” أن توجه السيدات لهذه الطريقة من التفكير تسمى بالتفكير الخرافي، نتيجة لعدم القدرة على التحكم في مجريات الأمور والشعور بالفشل والظلم، وهذا التفكير يأتي نتيجة شعور المرأة بأنها غير قادرة على التأثير في مجتمعها، ومجريات الأمور تجري دون الأخذ برأيها، ونتيجة لعدم قدرتها على التفسير المنطقي، كما أنها لا تجد لنفسها القدرة والكفاءة على العمل في مجال معين، فتأخذ في الاعتبار قضية الحظ، وذلك نجده عند المرأة العربية التي لا تجد لنفسها أثرا في مجتمعها ولا في حياتها”.
وتضيف د. بنيس ” أن الشخصية تستمد مكوناتها من الاسم، وقد حث رسول الله على اختيار الأسماء الحسنة، أما عن تغيير الأسماء لجلب الحظ فهو ضرب من الهروب والخرافة”.
وأشارت بنيس إلى ” أن الحل لا يكون إلا بعمل المرأة واستخدام قوتها وكفاءتها في صنع مستقبلها، وأن تصنع لنفسها الحظ، بدلا من أن تنتظره، مبينة أن هذه الطريقة في التفكير تعكس رؤية للمرأة بأنها قادرة على تحديد مجريات حياتها، وأن لها كلمة مسموعة، ورأياً معترفا به، مضيفة أن المرأة العربية تحتاج إلى ثقة أكبر وثقافة ووعي وعمل، لكي تتمكن من تسيير حياتها ومجرياتها، وصنع شخصية مستقلة، بدلا من البحث عن شماعة الحظ”.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *
    

التعليقات : ( 17 )

عمان

2009-10-02 09:03:37

1

اسمي سلام و انا جميلة جدا لكن لا حظ لي و كل ما برتبط اترك وما لي حظ مع حدا اسم امي مها

عكوشه

2009-07-07 16:53:27

2

كلكم مساطيل

معرفة معنى الاسم

2009-06-09 17:16:05

3

اسمي فاتن بدي اعرف ازا اسمي بيجيب الحظ ولا لاء و برجي الميزان انا كتير حلوة بس حظي كتير بشع

رائع

غزة فلسطين
2008-10-24 13:50:18

4

احب الاشياء التي مثل هذه عندي طلب ارسال سارة في اشكال ورسومات

اللوم الاكبر على الاب والام

السعودية
2008-09-03 01:43:46

5

انا مع ان الاسماء تؤثر على نفسية الانسان وتفقده الثقة بالنفس وتجعل منه شخصا انطوائيا بعيد عن الناس واللوم الاكبر على الاب والام الذين لم يفكرو الف مرة قبل تسمية ابنائهم اسماء حسنة

كيفية تغير الاسم

مصر
2008-01-03 21:30:45

6

فى مصرتدفع150جنية وتغيراسمك

اقتداء برسول الله صلى الله عليه و سلم

2007-11-20 06:49:36

7

على الفرد أن يغير اسمه لو كان سيئا و رسول الله صلى الله عليه و سلم غير بعض أسماء المعاصرين له لما هو أجمل و أفضل و هناك مثل خليجي يقول "كل له نصيب من اسمه" لكن للأسف الحكومات العربية تصعب على أصحاب الأسماءالمنفرة تغير أسمائهم

اتقوا الله في أولادكم

127
Egypt
2007-11-19 08:14:41

8

اتقوا الله في أولادكم فنعمة الله لا يحق لانسان لأن يستقبحها وأخشي غلي الاباء من محاسبة الله لهم يوم الفيامةومن لعنات الابناء والاحفاد لأجيال كثيرة وأدعوا كل المسئولين في أوطاننا إلي تيسير اجراءات تغيير هذه الأسماء دون تعقيدات

افضل الاسماء

2007-11-16 10:41:07

9

افضل الاسماء ما حمد وما عبد

قلت تفكير

ليبيا
2007-11-13 22:25:23

10

انا اعرف شخص أسمه غريب شحيتان مربوط هذا اسمه ملخبط وعاوز تصليح كامل

our children and the community

egypt
2007-11-11 20:53:48

11

i think it's unwise from the parents to choose a bad name for their children cz it sure will take from their selfconfidence and may affect on their personality as well it will sure make them trying all the time to be unable to communicate well in their c

يتصرف ازاى؟

2007-11-11 19:04:40

12

انا اعرف واحد اسمه شحاتة مشحوت الاقرع يعمل اية فى اسمه ده محتاج يتبرى من العيلة كلها

خربوش

دولة البالوظة
2007-11-11 18:04:38

13

هريس زنبوط خربش خربوش !!!!! دي جلسة تحضير أرواح ولا اسم عفريت .. حــــــــــــــي

حرام

مصر
2007-11-11 16:07:36

14

حرام هذه الأسماء حرام لأنها تعتبر شكل من أشكال عقوق الآباء على الأبناء ويحاسب عليها الله سبحانه وتعالي

اسم الدلع

الوطن العربي
2010-09-02 00:41:19

15

انا اسمي حلو والحمدلله ولكن اسم الدلع هو مشكلتي النفسية ولا دخل للاسرة فيه ولكن فوجئت باسم يطلق علي ولا يد فيه ورغم ان الناس تعلم انه يضايقني الاانهم ينادوني به . انا اعمل بمهنة محترمة وشكلي محترم وقد حاباني الله بحسن الخلقة ولكن ماذا افعل هذا الامر يسبب

شها

2010-12-10 16:29:49

16

عوكسة و فجلة هم عمرو و عمر هههههههههههههه

شبشير

2011-02-25 08:54:32

17

حراممممممممممممممممممممممممم*