الدواء بجرعات كبيرة خطر على طفلك

كثيراً ما يتعرض الأطفال إلى نوبات السعال والكحة والبرد بصورة أكبر من الكبار، ولكن للأسف يلعب الوالدان دائماً دور الطبيب وإعطاء الطفل أدوية مما يعرض الطفل للخطر.

وأكد الاتحاد الفيدرالى لجماعات الصيادلة الألمانية في برلين أنه من الصعب عادة على الوالدين تقدير نوع ومدى حدة مرض أطفالهم، وهذا يعني انه على الوالدين دائما استشارة طبيب أو صيدلي قبل علاج أطفالهما بنفسيهما.

تقول الصيدلانية الدكتورة كريستينا جاجر من بريمن “إن الأطفال ليسوا بالغين صغارا، على الوالدين ألا يعطيا أطفالهما مطلقا جرعات اصغر من الدواء الذي يعطونه للكبار لان الأطفال لا يستطيعون تناول جميع العقاقير ومن ثم فإن رد فعلهم سيكون مختلفا “، وتضيف: ” ولا يخلو العلاج بجرعات اقل من أخطار. فالزيوت الاساسية مثل المنتول، الذي يستخرج من زيت النعناع، أو الكافور يمكن أن يعالج الزكام المصحوب بسائل مخاطي عند الكبار لكنه يمكن أن يسبب ضيقا في التنفس لدى الأطفال. “

وتنصح جاجر بدلا من ذلك بإعطاء الأطفال محلولاً ملحياً من مرتين إلى ثلاث يوميا، ومع ذلك فان ثمة مجالا لعلاج الأطفال بعقاقير مخففة لأنها يمكن أن تكون اخف حدة بحسب مارجيت شلينك الصيدلانية من نورمبرج. تناول الأدوية المصنوعة من عناصر نباتية مع الأدوية العادية يمكن أن يساعد في الإسراع بالشفاء والتخفيف من الآثار الجانبية، كما ذكرت جريدة “الغد”.

ويشير بيرند سيمون اختصاصي طب الاطفال من ميونيخ إلى إن الاستخدام الصحيح الأدوية مأخوذة من عناصر نباتية وعلاجات منزلية يمكن أن يمنع زيارات الطبيب إلى حد كبير، كما ذكرت جريدة “الغد”.

وتقول جاجر إن كمادات البصل- على سبيل المثال - يمكن أن تخفف من آلام الاذن، وكمادات الحنجرة أو الصدر أو أنواع خاصة من الشاي يمكن أن تكون فعالة في علاج التهابات الحنجرة والحمى، وكقاعدة عامة يتعين استشارة الطبيب أولا في حالة استمرار المرض أكثر من يومين، وفي حالة القيء أو الإسهال المستمر ينصح سيمون بالذهاب إلى الطبيب في غضون24 ساعة ، أما في حالة الآلام المبرحة فإنه يتعين الذهاب إلى الطبيب فورا والعقاقير يتعين أن تروق للطفل.

يقول ماتياس شنايدر الصيدلاني من ديلنجن”الأطفال لا تحب طعم عديد من الأدوية أو يمكن أن تسبب لهم آلاما”.

وأدوية الشراب أو النقاط المسكرة تكون مستساغة أكثر للطفل من الحبوب أو الكبسولات ويمكن ضبط جرعتها بشكل أدق مما يجعلها نموذجية، وإذا كان البلع يمثل مشكلة، بسبب نوبات الكحة الشديدة على سبيل المثال، فإن الحقنة الشرجية أو الفتيلة تمثل خيارات أخرى، وعند استخدام الكريمات أو المراهم فإنه من المهم تذكر أن سطح جلد الطفل يتناسب مع وزنه. وهذا يعني الإقلال من كميتها.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *