حلاوة العسل ولدغات النحل

أنا فتاة عمري 19 سنة، كنت معجبة بشخص ما ولم أقل له ذلك خوفاً من الإحراج، وانتظرت حتي صرح لي بحبه وإعجابه وبدأنا نخرج سوياً وفي كل مرة كنت أغضب منه بسبب أنه أراد أن يقنعني بأن المفروض أن يكون كل شئ بيننا مباح، ولكن في الحدود المسموح بها، وعندما كنت أغضب من كلامه كان يتهمني بأنني لا أحبه، ولا أريد له أن يقترب مني أكثر، وكنت أقاطعه مرات كثيرة، ولكن الحنين كان يجرفني لأعود إليه، أحياناً أشعر أنه يحبني وأحياناً كثيرة أشعر بخوف غامض لا مبرر له، في آخر مرة طلب من ي ان يتقدم لخطبتي لكنه عاد وتراجع ليؤجل ذلك إلي ان تتحسن ظروفه، وفي آخر لقاء لنا عرفت منه أن ظروفه تحسنت وأنه اشتري شقة وسيارة، لكنني خجلت من أن أاسأله متي سوف يتقدم لأهلي رسمياً، وهو لم يناقش معي هذا الأمر، بل إنه أراد أن يقبلني، ولما رفضت نشبت بيننا مشاجرة، وبعدها قبل يدي ورأسي وسرنا نتحدث طويلاً، ثم تركته وعرفت بعدها أنه مريض، فاتصلت للاطمئنان ليه فقط، وإلي الآن أنا محتارة في أمره هو عمره 23 سنة، وكانت لديه علاقات نسائية كثيرة حكي لي عن معظمها، وأكد لي أنه بحبني ، رغم أنني لست متأكدة هل هو يحبني؟ أم أن كل ما يفعله هو مجرد تمثيل؟

ميرنا - مصر

صديقتي أهلاً بك، من الواضح أنك صغيرة السن وعديمة الخبرة أيضاً، لكنك رغم ذلك لم تعدمي العقل الراجح إلي حد ما ذلك العقل الذي دلك علي الصواب ومنعك من التورط مع هذا الوغد الصغير الذي يصر علي أن تنزلقي معه نحو حافة الهاوية بحجة الحب والاقتراب وكل ذلك من كلام فارغ يضحك به الشباب فاقو الضمير والأخلاق علي البنات.

ويفترض في الفتاة التي تقع في حبائلهم أن تكون واعية لتصرفاتهم المكشوفة والتي وصفتها أنت في رسالتك بالتمثيل ذلك لأن الحب يعني في نظر الناس الأسوياء الارتباط الشرعي والزواج بعد موافقة الأاهل ومباركتهم، أما اللف في الشوارع وتصنع الحب الشريف والتحجج بالظروف فكل ذلك حيلة الصياد الذي يحوم حول فريسته ويظل ورائها بكل الحيل الخبيثة ولا يعدم في ذلك أية وسيلة ليوقعها في حبائله فإذا استسلمت نال منها ثم تركها وهو غير نادم علي شئ ،

وأنا أريد أن أقول لك إن هذا الشاب غير سوي في تصرفه معك وغرضه ليس شريفاً بالمرة إذ أنه ليس من الشرف في شئ أن يطلب منك أن تمنحيه كل شئ في حدود المسموح، فهل المسموح هذا من وجهة نظره أم من وجهة نظر الشرع أم المجتمع، الجواب واضح طبعاً إنه إنسان ينأي بنفسه عن الحق ويتخذ الهوا طريقاً.

والأفضل لك أن تقطعي صلتك به، فلا يكن لك اتصال به بعد الآن، أما قصة أن تسأليه متي سيتقدم لك فأنصحك بالا تسأليه اولاً لأنك بذلك تحطين من قدرك وكرامتك وتستجديه ليتقدم لخطبتك، وهو أمر في غير صالحك تماماً

وثانياً لأن الجواب لن يرضيك لأنه لن يكون مستقيماً معك ولن تسمعي منه الجواب الذي يرضيك، فالأجدي أن تتركيه، ليعلم أنه إذا كان يريدك حقاً فليس أمامه إلا طريق واحد وإلا فلا ذلك لأن الحياة علمتنا أن من يهوي العسل عليه أن يتحمل لدغات النحل

عواطف عبد الحميد

أدخل مشكلتك هنا لإرسالها لقسم أوتار القلوب
  • ما هو مجموع 8 + 1
        
lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *
    

التعليقات : ( 1 )

تحذري

2007-11-20 09:19:18

1

ارجوكي تحذري فأنكي في أول الطريق وهو شاب قادر على الزواج فلماذا يريده بالحرام فهو يريد اللعب بك اتركيه فتره فان رجع لكي وقال انه يحبك خيريه بالزواج او الانفصال فالشباب داهيه يأخذون مايريدونه ثم يختفي