2007-08-24 19:11:44

الغثيان يقلل إصابة الحامل بسرطان الثدي لاحقاً
واشنطن:

تكره الحوامل أعراض الحمل، لا سيما الغثيان، إلا أن دراسة حديثة أجريت في جامعة بافالو بمدينة نيويورك الأميركية، كشفت عن أن النساء اللائي يعانين من الغثيان والقيء خلال فترة الحمل تنخفض لديهن نسب الإصابة بسرطان الثدي لاحقا.

وجاءت هذه النتيجة، بحسب صحيفة البيان، بعدما راقب الباحثون ما يزيد على 2900 امرأة ثبتت إصابتهن بسرطان الثدي مؤخرا. ودرس فريق البحث عوامل عديدة مرتبطة بالحمل مثل ارتفاع ضغط الدم بسبب الحمل والأعراض السابقة لتشنج الحامل والبول السكري المرتبط به وزيادة الوزن، إلا أنه لم يظهر أن لها دلالة على إمكانية الإصابة بسرطان الثدي لاحقا.

وفي المقابل، تبين للفريق الذي أجرى الدراسة أن الغثيان والقيء المرتبطين بالحمل لهما علاقة بتقليل الإصابة بسرطان الثدي لاحقا بنسبة 30%. غير أن د. جو فرويدنهايم، التي قدمت نتائج البحث ببوسطن في مؤتمر سنوي لجمعية بحوث الأوبئة، حذرت من أن هذه دراسة بحثية وبائية يجب عدم "المبالغة في تفسيرها" مضيفة أن تأكيد نتائجها يتطلب إجراء دراسات مشابهة على شعوب أخرى.