التلقيح الصناعي خطر بعد الأربعين

بعد الأربعين تضعف فرص الحمل لدى كثير من السيدات وخاصة اللآتى لديهن ضعف فى المبايض، وترفض العديد من المراكز الصحية المختصة في علاج تقنية أطفال الأنابيب والتلقيح المجهري في إجراء هذه التقنيات للسيدات اللواتي تجاوزن السن كما هو معمول به في جميع دول العالم.

وذلك لسببين أولهما أن نسبة نجاح هذه التقنيات ضعيفة جداً في هذه السن بالمقارنة مع السيدات صغيرات السن وان تعرض هؤلاء السيدات للعلاج التحفيزي وتهيج التبويض له مخاطر عديدة مع ضعف النتيجة المرجوة أي أن الضرر يزيد عن الفائدة بالإضافة للخسائر المادية، كما ذكرت جريدة “الرياض”.

والسبب الثاني هو وجود خطورة الحمل بجنين غير طبيعي حيث تزيد احتمالية حدوث الطفل المنغولي، ويؤكد الأطباء أن هذه أهم الأسباب التي تحتم عدم المخاطرة بعمل أطفال الأنابيب والتلقيح المجهري في هذا السن.

ولكن إذا كانت هناك بعض الأسباب القهرية كعدم وجود أطفال من الممكن إجراء هذه العمليات تحت مسؤولية المرأة، وذلك من حيث عدم نجاح العملية ومضاعفات تهيج المبيضين وحدوث حمل غير طبيعيي.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *