أزياء شانيل CHANEL رسوم قوية وجرأة في التصميم

يطلق كارل لاجرفيلد مجموعة جديدة لخريف وشتاء 2007 - 2008 لألبسة شانيل CHANEL الجاهزة وسط القصر الكبير، جران باليه Grand Palais الرائع بهندسته الحديدية والزجاجية.

وكانت الألوان مفاجأة المجموعة: درجات متأججة من الأحمر، والفيروزي، والأصفر، والأرجواني، والخوخي، والتوتي، التي تتناقض مع ألوان البيج والأبيض والأسود المعتادة، حسب ما ورد بجريدة “القبس “.

ويبرر كارل لاجرفيلد الطابع الجريء الذي تتميز به هذه المجموعة قائلاً لطالما استعملت مادوموازيل شانيل ألوان البيج والأسود بشكل أساسي، لكنها غالباً ما استعملت أيضاً الألوان بدرجاتها القوية، كالأحمر مثلاً، وكانت أقمشة التويد لديها غنية جداً بالألوان، ومع إنني أحب الأسود والأبيض، فإنني اشعر في مرحلة ما بأن الألوان جزء من المناخ السائد، وأشعر بالرغبة في استعمالها، إنها حاجة جسدية ملحة.

وتظهر المفاجأة الأخرى في التركيز على الرسوم القوية في أقمشة التويد والمربعات المعاد تصميمها، والجمع بين النقوش المربعة وتلك المستطيلة، وصولاً إلى رسم البطريق، الذي يشكل تلميحاً لعوباً لفصل الشتاء.

والموضة الجديدة تبرز الخصر في البدلات والمعاطف والسراويل الرسمية، وتحدد صدراً رشيقاً، وتعيد بلطف تصميم مظهر جديد واضح للكتفين، وتجعل الأكمام أقصر - بطول ثلاثة أرباع، أو حتى الكوع، أو أقصر.

كما يحل المعطف محل السترة، وقد صنع من التويد الرمزي، ولكن بألوان زاهية بنقش المربعات الفرحة مع شرائط ذات ألوان متناقضة، كما اكتسب طولاً حيث يكاد يصل إلى الكاحل بقصته الدقيقة الراقية.

ويبقى للمساء اللون الأسود مسيطراً، ولكن مع لمسات جريئة للون الأحمر والفيروزي والأصفر، كما تبرز الفساتين العالية الخصر بقماش كريب جورجيت، والشيفون، أو التويد المتقزح، ويصبح قماش الفلانيل القطني أكثر تنمقاً ملفوفاً على شكل درابيه مع التطريز، والكشكش، والتخريم، مع الثنيات المسطحة والشرائط المعقودة، التي تعززها أحياناً تفاصيل من الشرائط البراقة، ويجري توفيقها مع جوارب قاتمة اللون وسراويل ضيقة من الحرير أو الساتان المغسول التي تلبس كالسراويل اللاصقة على الساقين، مؤكدة عصريتها المطلقة بوضوح.

وبالنسبة لحقائب اليد المضربة الأسطورية، تعود بشكل جديد بتأثير جلد التمساح المسمى تمساح كوكو وللقدمين تبرز الجذمة العالية حتى الركبة والمفتوحة من ناحيتها الخلفية لراحة تامة، والمزينة بقماش التويد للمسة مفعمة بالإغراء.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *