الزواج التقليدي مازال صامداً فى السعودية
الرياض:

أكدت دراسة سعودية حديثة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أجريت على عينة من الأسر في محافظة الخرج أن هناك استمرار الصور التقليدية للزواج مازالت تفضلها السعوديات وخاصة زواج الأقارب.

وأيد غالبية من شملهم البحث يؤيدون ارتباط أبنائهم بأكثر من زوجة وهي سمات نسقية أوصت الدراسة بالتدخل من قبل المؤسسات الثقافية والاجتماعية والصحية والشرعية للتوعية بشأنها محذرة من مخاطر استمرارية زواج الأقارب على الجوانب الصحية وعلى جوانب الانتماء والقبلية في المجتمع.

وأكد أستاذ علم الاجتماع المشارك عبد العزيز بن علي الغريب أكدت أيضا أن غالبية المبحوثين يؤيدون ترك الحرية لأبنائهم ذكوراً وإناثاً لاختيار شركاء حياتهم وهي سمة تعني تخلي الآباء عن جزء من سمات القرار في الأسرة التقليدية بحيث أصبح هناك إشراك للقرار داخل النسق الأسري.

وذكرت جريدة “الوطن” أن الدراسة اعتمدت على أسلوب الحصر الشامل لأسر الطلاب المقيدين في سجلات كلية المجتمع بمحافظة الخرج في العام الجامعي 1426/1427، أهم مظاهر التغييرات التي حدثت في بنية الأسرة ووظائفها والتي تركت أثارا عميقة على مؤسسات المجتمع كلها وبينت أن عدة عوامل وظروف سياسية واجتماعية واقتصادية وتقنية كانت وراء تلك التغيرات التي شهدها المجتمع السعودي منذ فترة التسعينات الهجرية من القرن الماضي في مقدمتها الاتصال السريع والتقدم العلمي والتقني وسهولة التزاوج بين الثقافات ونمو الوعي.

وأشارت الدراسة إلى أن هناك تغيرات بنيوية في الأسرة في محافظة الخرج بعضها إيجابي والبعض الآخر سلبي ويجعل الأسرة بحاجة للمساعدة من قبل مؤسسات المجتمع المختلفة.

وكشفت الدراسة أن أكثر من نصف العينة يقيمون في محافظة أي في منطقة حضرية بينما النصف الآخر يقيم في مناطق قروية وريفية أو هجر بدوية، إلى جانب اختلاف الوظائف التي يعمل بها أرباب الأسر من المبحوثين فـ29. 9% منهم يعملون في وظائف حكومية بينما يعمل 27. 6% في الزراعة فيما جاءت 19. 7% نسبة من يعملون أعمالاً حرة أما العاملون في وظائف أخرى فحصلوا على 22. 8%

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *