الرقص الشرقي يزيد ثقة الإندونيسيات بأنفسهن
جاكرتا:

في محاولة لإظهار أنوثة ورشاقة الإندونيسيات، تم افتتاح مدرسة لتعليم الرقص الشرقي بجنوب جاكرتا.

وقد أفادت كريستين يافين (31 عاماً) وهي معلمة رقص شرقي محترفة، حسب ما ورد بجريدة ” القبس ” بأنه عندما يتعلم المرء الرقص الشرقي بصورته الحقة، سيجد أن فلسفته تهدف إلى استيعاب كل السيدات بجميع الأجسام والأحجام والخلفيات.

وذكرت يافين أن الرقص الشرقي يعطي المرأة ثقة بنفسها كما يخفف من الضغوط التي تواجهها بسبب مطالب الحياة المتعددة، ولذلك عندما نفعل ذلك نشعر وكأننا لا نزال فتيات صغيرات.

وقد وصفت المعلمة أسلوب الرقص الشرقي المصري بالأنيق والمهذب والبعيد عن الابتذال والإثارة، مضيفة أن لديها طالبات تبدأ أعمارهن من 17 عاماً وحتى أكثر من ستين عاماً، بينهن سيدات عاملات وطالبات وربات منزل موضحة: إنه أمر لا يصدق أن ترى مدى التنوع بينهن.

وفي النهاية، تقول ارنا فيتري (34 عاماً) وهي سكرتيرة بشركة خاصة في جاكرتا والتحقت بالمدرسة قبل شهر: أتعلم الرقص الشرقي لأنني أحب الرقص فهو يشعرني بالسعادة، ويعطيني الحرية ويشعرني بأنوثتي.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *