منغصات تحول حياة الرجل إلى جحيم
لهن - فادية عبود:


رغم أن المرأة أكثر عرضة للاكتئاب من الرجل، إلا أن آثاره على الرجال أقوى تصل إلى حد الضعف الجنسي.

حيث تفيد إحصائيات منظّمة الصحة العالمية، بوجود أكثر من 320 مليون شخص مكتئب حول العالم، وقد ربط بحث علمي حديث بين التوترات النفسية والضعف الجنسي لدى الرجال. من جانب آخر أثبتت إحدى الدراسات الحديثة التي تناولت 2900 مريض يتحدّرون من بلدان عربية مختلفة، أن معالجة أعراض الإكتئاب لدى الرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي تؤدّي إلى تحسين نشاطهم في هذا المجال.

الأمراض العضوية أساس الضعف


بصفة عامة يؤكد الدكتور ممدوح الشامي استشاري الأمراض النفسية، بحسب مجلة “سيدتي”، أن حوالي 80? % من حالات الضعف الجنسي ناتجة من أسباب عضوية كأمراض القلب والسكري، فيما تمثّل الأمراض النفسية 20? % من العوامل المسبّبة لهذا الضعف.
ويضيف: ” تشير الإحصائيات إلى أن حوالي 28? % من الرجال الذين يعانون من الإكتئاب يشكون أيضاً من الضعف الجنسي كنتيجة مباشرة لحالتهم المرضية. وقد أكّدت هذه الخلاصة إحدى الدراسات التي قام بها باحثون في معهد “نيو انجلاند” للأبحاث في الولايات المتحدة الأميركية للتحقّق من تأثير الإكتئاب على الفحولة.

وأظهرت هذه الدراسة أن معدّل انتشار المرض قد يصل إلى عدد كبير من الرجال الذين تنتابهم أعراض اكتئابية، وتوضح أن الرجال عندما يكتئبون فإنهم يشعرون بجاذبية وإغراء لممارسة العلاقة الزوجية الحميمة بدرجة أقل، بل يفقد العديد منهم الرغبة في المعاشرة تماماً. وإذا كان البعض منهم يمارسون علاقاتهم الزوجية كعادة، إلاّ أنهم لا يشعرون بالرضا كالمعتاد، والملاحظ أن عدداً نادراً من الرجال المكتئبين تكون لديهم زيادة في الرغبة. “

أعراض الاكتئاب
يوضح الدكتور الشامي أبرز الأعراض التي تنتاب المصاب بالإكتئاب في النقاط التالية:
1- الحزن الشديد والميل إلى العزلة.

2- فقدان الرغبة في العمل والنشاط اليومي.

3- إنخفاض الشهية إلى الطعام، مع نقص واضح في الوزن.

4- عدم الإهتمام بالنظافة الشخصية.

5- حدوث اضطرابات في النوم، والشعور ببعض الآلام كالصداع وآلام البطن والظهر والصدر.

6- حدوث تراجع مفاجئ في النشاط الجنسي، وقد يصل الأمر في بعض الحالات إلى العقم.

العلاج سلوكي وكميائي


يؤكد الدكتور الشامي أن النشاط الجنسي للمريض يتحسّن تلقائياً عبر معالجة الإكتئاب. وينقسم العلاج إلى شقين: الشق الأول يتمثّل في العلاج السلوكي، والشق الثاني يشمل العلاج بالعقاقير المضادة للإكتئاب.

ولعلّ أبرز خطوات العلاج السلوكي، تتم عبر اتباع الخطوات التالية:

* توطيد أواصر العلاقات العائلية والإجتماعية.

* تنظيم ساعات العمل اليومي.

* الحصول على قدر كاف من النوم ليلاً.

*ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

* تجنّب التدخين والمنبّهات والكحوليات.

* تجنّب الضجيج، والإستماع إلى الموسيقى الهادئة “وتـزيد الـعــقــاقـير المــضـادة للإكتئاب من تركــيز مادة “الســرتـــومـــين” serotomin في الدماغ، وهي: “باروكستين” Paroxetine، و”فلوكـــــستين” Fluoxetine، و”كلوميــبرامين” Clomipramine، و”السيرترالين” Sertraline.

يختلف الأطباء في تناول عدد مرات ومواقيت استعمال مضادات الإكتئاب، فبعض الإختصاصيين يرى أن تستعمل يومياً بانتظام، والبعض ينصح بأن تستعمل هذه العقاقير قبل المعاشرة الزوجية مباشرةً.

ولكن الجدير بالذكر أن أدوية الاكتئاب تستعمل كعلاج فعّال لمشكلة سرعة القذف عند بعض الرجال الذين لا يعانون من هذه المشكلة النفسية، إلا أن الإفراط في استعمال هذه الأخيرة قد يؤدّي إلى إصابة الرجل بالبرود الجنسي. لذا، يشدّد الدكتور الشامي على توخّي الحذر والحيطة عند تناول هذه العقاقير، مع ضرورة الإستشارة الطبية لهذه الغاية تجنّباً للمضاعفات الخطرة.

البدانة أيضاً تهدد فحولتك

الاكتئاب مرضي نفسي يؤدي بالبعض إلى الضعف الجنسي، ولكن البدانة تُعد مرضاً عضوياً يقضي على فحولة كل مصاب بها، فقد أظهرت الدراسات أن الرجال الذين يتمتعون بنسبة شحم عالية بحيث يصبح لديهم كروش كبيرة يفقدون رغبتهم الجنسية بمقدار النصف تقريبا مقارنة مع الرجال الذين يتمتعون بالرشاقة.
يرجع العلماء هذه الظاهرة إلى أن هؤلاء الرجال لديهم احتمالات أعلى للإصابة بضغط الدم و ارتفاع معدلات الكوليسترول و الخمول. هذه الأمور تؤدي إلى انخفاض ضخ الدم إلى القلب و كذلك إلى الأعضاء التناسلية.

في هذا الإطار أكد أ. د حامد عبدالله حامد، أستاذ الجلدية والتناسلية والعقم بكلية الطب جامعة القاهرة، لشبكة الأخبار العربية ” محيط”، أن السمنة خطيرة على الصحة بوجه عام، وعلى حياة الرجل الجنسية بصفة خاصة.

موضحاً أن الزيادة في الوزن لدى الرجال تنقص من مستوى الهرمون الذكري Testosterone مما يؤثر على القدرة الجنسية، والضعف الجنسي عرض لأمراض وليس علاجه هدف في حد ذاته.

لذا ينصح أستاذ الأمراض الجلدية التناسلية كل رجل بدين بإنقاص وزنه، كما يجب أن تمتنع عن التدخين بكافة أنواعه إن كان مدخناً، بالإضافة إلى إجراء التحايل والفحوصات التالية:

* قياس مستوى الـ Cholstrol في الدم
* قياس مستوى السكر Blood golucouse
* معرفة ما إذا كان المريض يعاني من ضغط دم مرتفع أم لا، وغالباً السمنة تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم

مؤكداً في النهاية أن علاج أي خلل في الفحوصات السابقة يجعل الرجل يعيش حياة جنسية سليمة، موضحاً أن جميع أمراض الذكورة أصبح لها علاج الآن بما فيها سرعة القذف حيث سيتم طرح أول دواء مخصص لعلاج سرعة القذف قريباً في الأسواق بأسعار ليست باهظة كالفياجرا، كما أن ضعف الانتصاب أيضاً أصبح له علاج جراجي عن طريق تركيب دعامة بالقضيب الذكري تقوي من الانتصاب.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *