وجودك قرب طفلك أثناء السباحة ضروري

في الصيف تقبل الأسر إلى التوجه إلى المصايف وحمامات السباحة، ولكن يشير الباحثون إلى أن طفل الأربع سنوات غير مهيأ لتعلم السباحة، ولا يستطيع معظم الأطفال مقاومة إغراء اللعب بالماء، فمنذ نعومة أظفارهم يستمتعون بلمس الماء ويفرحون عندما يداعب الماء أقدامهم وكثيراً ما يضع الأطفال ألعابهم في أوعية الماء لمشاهدتها وهي تطفو ولكن على الرغم مما سبق فالماء لا يخلو من المخاطر فهناك الآلاف من الأطفال الذين يموتون سنوياً من الغرق.

ويؤكد الدكتور سامي حسين الحجار كما ذكرت جريدة “الرياض” أن الفئات العمرية الأكثر عرضة لخطر الغرق هم الأطفال مابين عمر 1- 3سنوات وكذلك المراهقون من الذكور، حيث تشير الدراسات أن مقابل كل طفل يموت بالغرق هناك 5 أطفال يحتاجون الانتقال إلى المستشفى للعلاج من الاختلاطات التي نتجت من الفترة التي بقوا فيها في الماء قبل إنقاذهم من الغرق وهذه الاختلاطات قد تكون دائمة وتشمل اضطراب الذاكرة، صعوبات التعلم، أو التخلف العقلي والجسمي.

ويؤكد معظم الباحثين أن الأطفال غير مهيئين من ناحية النضج العصبي والحركي لتعلم السباحة إذا كانت أعمارهم أقل من أربع سنوات وعلى الرغم من وجود العديد من البرامج لتعليم السباحة للأطفال مادون سن الرابعة، فيجب أن يعلم الأهل علم اليقين أن مشاركة أطفالهم في هذه البرامج لا يعني بحال من الأحوال أنهم بعيدون عن خطر الغرق والقاعدة العامة والثابتة أن وجود أي طفل في الماء وخاصة مادون سن الرابعة يستدعي وجود بالغ معه وعلى مقربة منه يمكنه مسكه بأية لحظة.

وعلى الرغم من أن العمر المناسب للبدء بتعلم السباحة غير معروف بشكل دقيق فإن معظم الباحثون يرون أن عمر الخمس إلى ست سنوات قد يكون الأنسب نظراً لوصول الجهاز العصبي والحركي للطفل لدرجة مناسبة لتعلم مهارات السباحة.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *