التليفزيون يدمر العلاقة الحميمة ويصيب الزوجين بالبرود
لهن - فادية عبود:


قد تكونين أسوأ حالاً ممن تزوج زوجها بأخرى، إذا كان زوجك يصر على استضافة التليفزيون داخل غرفة النوم، لأن العلماء يؤكدون أن وجوده يصيب الزوجين ببرود مما يدمر علاقتهما الحميمة.


حيث أشار العلماء إلى مسؤولية الفضائيات عن عدم التجاوب بين الزوجين، وطول حالة الصمت بينهما، مع اتهام بعض الأزواج لزوجاتهم بالبرود، وشكوى كثير من الزوجات من عدم قيام أزواجهن بالواجبات الزوجية.

إضعاف لقوة الرجل


تؤدي مشاهدة الفضائيات بداخل غرف النوم إلى ثقل ذهن الزوجين عن ممارسة الحب وتصرفهم إلى أمور أخرى، بدليل أن معدلات الإنجاب في الريف قلت نسبتها مع دخول الكهرباء، ومعها أجهزة التلفزيون والدش، مثال: الإثارة التي تسببها أفلام العنف تؤدي لزيادة إفراز هورمون “الأدرينالين” الذي ينتج عنه انخفاض في الدورة الدموية، وبالتالي يقل تدفق الدم في الشرايين، فيضعف من قوة الرجل.

إحباط الرجال
بعد مشاهدة الرجال لبرامج الفضائيات ونشرات الأخبار المليئة بمشاهد العنف وأخبار الإرهاب والكوارث، وما يصاحبها من قتلى وجرحى ولون الدماء، يصابون بالإحباط مما يبعد الزوج عن التركيز في اللقاءات الحميمية.

هذا ما تؤكده أحدث دراسة أجرتها باحثة إيطالية على عينة قدرها-1000- زوج وزوجة، وخلصت الدراسة، بحسب ما ورد بمجلة “سيدتي” إلى تراجع الرغبة لمن يضعون “التليفزيون” في غرفة النوم بين الذين تقل أعمارهم عن خمسين سنة بنسبة 50%، وتقل إلى 25% لدى من تزيد سنهم على 50 سنة. في حين أن برامج الحياة الواقعية من كوارث وحروب ومشكلات يومية قتلت الرغبة لدى ثلث الأزواج.

من ناحية نفسية يؤكد أساتذة الطب أن وجود الجهاز داخل غرفة النوم يعتبر عادة سيئة، لأن متابعته تحول دون إتمام اللقاءات الحميمية التي تحتاج إلى جو هادئ، ومعروف أن العلاقات تقل مع تقدم العمر، مما يبرر اقتناء الأزواج بعد الخمسين جهاز التلفزيون داخل غرفة النوم بصورة ملحوظة.

ممارسة متضاعفة


في نفس إطار الدراسة السابقة قال الدكتور سيرينيلا سالوموني، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”، إن لم يكن هناك تلفزيون في غرفة النوم فإن ممارسة الجنس تتضاعف بين الزوجين، فالأزواج ممن لا يُوجد تلفزيون في غرف نومهم يُمارسون الجنس مرتين في الأسبوع، وهو ما تنخفض نسبته إلى مرة في الأسبوع بفعل وجود التلفزيون في غرفة النوم.

أما الدكتورة سامية خضر، فأعلنت لشبكة الأخبار العربية “محيط”، رفضها التام لمكان التلفزيون داخل غرفة المعيشة أيضاً، حيث تلتف حوله الأسرة كاملة، لنشغل أفرادها متابعة برامجهم المفضلة موليين وجوههم إلى التلفزيون بدلاً من استدرارتهم حول مائدة شاي يتجاذبون حولها أطراف الحديث.

غرام الساحرة المستديرة
زوجك ملوع بأخرى غيرك، ولا يخلف ميعاده معهاً أبداً حتى وإن تطلب الأمر إلى أن تذهبي إلى الفراش وحدك لينفرد هو بها، إنها الساحرة المستديرة، فلا تتعجبي إذا أعطاك ظهره وفضل مشاهدة مباريات كأس العالم على ممارسة الحب معك. ليس هذا زوجك فقط وإنما معظم الرجال الشغوفين بكرة القدم هكذا.
لقد كشفت إحدى استطلاعات كرة القدم أثناء فعاليات كأس العالم 2006 عن أن الكثير من الأوروبيين مستعدون أن يتنازلوا عن ممارسة الجنس من أجل مشاهدة المباريات.

وقد وصل شغف الرجال بمتابعة مباريات كأس العالم لدرجة أن زوج سعودي بعث برسالة إلي زوجته يقول فيها “زوجتي العزيزة كنت مخلصاً معك دائما طوال الأعوام الماضية من فضلك اتركيني وشأني هذه الأيام حتى أتمكن من متابعة كاس العالم في هدوء.

بينما قال سعودي آخر من عشاق كرة القدم إنه أرسل زوجته قبل شهر إلي أقاربها حتى يتمكن من متابعة كأس العالم في هدوء مضيفاً “أنا قلت لزوجتي أنه لا ينبغي لها أن تتصل بي هاتفياً حتى تنتهي بطولة كاس العالم ولو في حالة الضرورة أو المرض أو الموت”.

أسباب أخرى للتباعد


هناك أسباب أخرى للتباعد الزوجي غير مشاهدة التليفزيون، تؤكدها الدكتورة “سلوى راغب” أستاذة علم النفس، بحسب مجلة “سيدتي”، قائلة: إن “البرود” هو أحد أهم أسباب التباعد بين الزوجين، ومعناه من الناحية النفسية عدم التجاوب بنفس الحرارة، أو رفض العلاقة في بعض الأحيان، إذ لا توجد امرأة باردة، بل رجل غير كفء في هذا المجال، أو امرأة غير مثقفة في طبيعة العلاقة، إذ كلما زادت معلوماتها حول جسمها، زادت قابليتها على الشعور بالمتعة التي تتلقاها من زوجها، وأحيانا يقصد بالبرود عدم التجاوب أثناء الأداء نفسه، ولكل هذه العوارض مسببات نفسية.

إياكِ الغضب المكبوت


وفي هذا المجال أطلق المتخصصون صيحة طبية جديدة لمحاربة البرود الحميمي، وهي الثورة والانفعال وإعلان الغضب أمام كل حالة رفض، فتقول محللة النفس الأمريكية الدكتورة “أكترين مليكون” إن كثيرا من النساء غير سعيدات في علاقتهن الزوجية، وفي استطاعتهن أن يكن أكثر سعادة إذا زاد إدراكهن لمشاعرهن، لذلك فإن 90% من الغياب العاطفي لدى الزوجين سببه نفسي، ويأتي نتيجة غضب أو استياء مكبوت، وإن تعلمت الزوجة كيف تعبر عن غضبها، وتتخلص منه فستجد لديها قدرة هائلة على الحب والعطاء في نفس الوقت.

موضحة أن علاقات الحب بين المرأة والرجل كثيراً ما يغشاها الخوف من الجهر بالغضب الناتج عن التعقيدات والضغوط في حياتنا الحديثة، باعتبار الغضب مدمراً للحب، وننسى أن الغضب ليس كله مدمراً، وإنما الغضب المكبوت فقط، فنجد الزوجة تغضب من زوجها دون أن تجرؤ على الاعتراف بهذا أمامه، والنتيجة أنها تصاب بالفتور، وتقل استجابتها العاطفية تجاهه.

لعلاقة مثالية
أطباء الصحة الجنسية يقدمون للزوجين نصائح تقود الزوجين إلى علاقة حميمة ناجحة:

* اهتم بمشاعر زوجتك، فالرومانسية الدائمة تؤدي إلى علاقة حميمة ناجحة، أما القسوة والغلظة في التعامل فتقود إلى البرود والفشل.

* اعلم أيها الزوج أن كل النساء يتلهفن على رجل ينزع إلى السيطرة، ولا يكون مستبداً في نفس الوقت، قوي يمكن الاعتماد عليه عند الشدائد في نواحي الحياة الزوجية والعامة.

* فكر في الجديد، التكرار على نمط واحد في ممارسة العلاقة الحميمة يصيبها بشلل ويقتل متعتها، لذا إلجأ أيها الزوج إلى التجديد في الأوضاع والأماكن.

* عبري لزوجك عن رغبتك في العلاقة الحميمة بدلال، فالرجال يحبون الشعور بأنهم مرغوبين من زوجاتهم.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *