2007-06-11 16:21:52

الجناح الطبي بالسجن يستقبل باريس هيلتون من جديد
واشنطن:

بعد إلغاء قرار إطلاق سراح باريس هيلتون أصيبت بحالة هستيرية مما أضطر نقلها إلى الجناح الطبي بسجن في لوس أنجلوس لعلاجها من مشكلات نفسية عقب إلغاء القرار.

وذكرت جريدة الرياض أن هيلتون بدت مرتعدة وبكت بهدوء طوال جلسة الاستماع ولكنها اندفعت في البكاء الشديد بصوت عال عندما أمر القاضي بإعادتها للسجن لاستكمال مدة عقوبتها البالغة ثلاثة أسابيع بعد إدانتها في انتهاك قواعد قيادة السيارات، وانفجرت هيلتون قائلة لدى خروجها من قاعة المحكمة "امي امي ليس هذا ما استحق"، مما جعل والدتها تبكي هي الأخرى.

ويذكر أن قرار "لي باكا" قائد شرطة مقاطعة لوس انجليس بإخراج هيلتون من السجن اثار غضبا عاما لما بدى على انه محاباة للنجمة الشهيرة.

وأشار باكا إلى أن هيلتون نقلت من المحكمة يوم الجمعة الى الجناح الطبي بسجن لوس انجليس بوسط المدينة وتلقت هناك علاجا لمعاناتها من مشكلات نفسية، كما أكد باكا خلال مؤتمر صحفي "أودعناها قسم المعاملة الإصلاحية ر وهو جناح خاص. ولن اكشف بالضبط عن مشكلتها الصحية. "

وقال الناطق باسم المحكمة: أن مركز الشرطة لم يقدم الوثائق المطلوبة الى المحكمة لدى التقدم بطلب تعديل الحكم واقتصاره على الإقامة الجبرية في المنزل.

وكانت هيلتون احاطت نفسها خلال اليومين اللذين أقامتهما في منزلها الفخم بهوليوود بكافة وسائل الراحة والطعام الفاخر بينما تجمعت وسائل الاعلام والمعجبون حول منزلها.