"التيوليب" نجم مائدة المناسبات

تهوي البلجيكية تينكا فان فيسميل عالم الزهور لتصبح هوايتها المفضلة ومهنتها التى تبدع فيها وفى تنسيقها.

تشير تينكا إلى أن: ” كل سيدة بيت تحرص على وجود مزهريات عديدة بمنزلها كتعبير عن بهجة المناسبة، وإضفاء الذوق الرفيع والجمال أمام الضيوف، وفي هذه المناسبات السعيدة مثل الدعوة لاحتفال أو وليمة، أو عيد ميلاد أو غيرها، عليها أن تجعل زهرة “التيوليب” مقصدها الأول، لأن التيوليب سيد المناسبات والأعياد، يتربع على الموائد الرئيسة وفى الأركان”، كما ذكرت جريدة “الرياض”.

وتضيف تينكا “التيوليب على المائدة الرئيسة سيكون أول شيئ تقع عليه أعين الضيف أو الزائر، يمكن وضع مزهرية كبيرة الحجم من النوع الزجاجى الشفاف، وبداخلة باقة التيوليب، لأنه بجميع أجزائه له جمال يجب إظهاره من خلال المزهرية الشفافة”.

وفى حال تقديم الحلوى أو القهوة، تقترح تينكا أنه يمكن استبدال المزهرية الكبيرة بأخرى أصغر حجماً، مع إمكانية أن يكون هناك مزهريات صغيرة موزعة بالقرب من كل زائر، أو بجانب طبق طعامه، ويمكن أيضا استخدام الأكواب أو الكأس الطويلة نوعا ما، لوضع زهرة واحدة من “التيوليب” من اللون المفضل للزائر، إذ يوجد له أكثر من لون يمكن الاستفادة منه.

وفى حالة زيادة عدد الضيوف، ولا يوجد مكان لمزهريات التيوليب، ترى تينكا أنه: “يمكن وضع زهرة واحدة داخل منديل “السرفيس” الذي يقدم مع كل طبق، وأن يكون التيوليب ظاهرا للعين، والفرع ملفوفا بشكل جميل داخل المنديل، بحيث تبقى الزهرة أمام الضيف حال رغبته في استخدام المنديل، وتقديم مثل هذه الزهرة تمنح الضيف شعورا بالسعادة والارتياح، وانطباعا بمدى الترحيب به، والرغبة في وجوده، ويفوق الشعور الذي تعنيه هذه الزهرة شعوره بمائدة الطعام الممدودة”.

كما يمكن أيضا مع مائدة التقديم الصغيرة وحال محدودية عدد الضيوف أن تصنع السيدة بنفسها باقة عريضة من الزهور على شكل شريط يوضع بعرض المائدة، ليقسمها نصفين، خاصة إذا ما كان شخصان فقط سيجلسان على المائدة، ويتم ذلك بربط أفرع الزهور معا جنبا إلى جنب بشكل متناسق، واستخدام الأسفنج أو الفلين في عمل قاعدة يتم تثبيت أفرع الزهور بها، لتكون الباقة مرنة وسهلة التحريك.

وعن استخدام “التيوليب” وملائمته لكل المناسبات، أرجعته إلى شكله المميز الجميل وتعدد ألوانه، لأنه سهل التقطيع حسب الأطوال الملائمة للمزهريات، كما يوجد في أكثر من نوع، منه الفرنسي الذي يوجد بصورة مزدوجة، ويكون قصيرا نوعا ما، كما أنه يكثر انتشاره وبيعه في المحلات منذ شهر أبريل، وحتى نهاية الصيف.

وتنصحك تينكا بأنه يمكنكِ المزج بين الشموع والزهور في الاحتفالات ودعوات الطعام، حيث يتم وضع شمعة طويلة مع كل زهرة، ولفهما معا بشكل جميل بورق ملون، أو بفروع طبيعية من النباتات والزهور، ودمجهما بصورة شبه متلاصقة، ويتم وضعهما معا في كأس طويلة أو مزهرية صغيرة أمام كل ضيف، مع إمكانية ملء الفراغ بكرات ملونة من الإسفنج أو الخشب بدلا من الماء، وستعكس الشمعة ضوءا رائعا مع لون التيوليب أمام الضيف.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *