التلفزيون يعرض أطفال مرضي السكري لمخاطر صحية مزمنة
أوسلو:

أكدت دراسة نرويجية حديثة أن بقاء الأطفال المصابون بمرض السكري أمام شاشات التلفزيون لفترات طويلة، يقلص من قدرتهم على مواجهة المرض ويرفع من مخاطر فقدانهم للسيطرة عليه.

وأشارت الدراسة التي طالت عدداً من الأطفال المصابين بالسكري من النمط الأولي، الذي يحتاج مرضاه لحقن الأنسولين يومياً لعجز أجسادهم عن إنتاجه، حسب ما ورد بجريدة ” الغد ” إلى أن وجودهم لساعات طويلة أمام التلفاز وتناولهم كميات غير محسوبة من الطعام خلال تلك الفترة يعرضهم لمخاطر صحية مزمنة.

وطلب معدو الدراسة التي ستنشر في العدد القادم من مجلة ” العناية بالسكري” منع الأطفال من البقاء أمام التلفاز لساعات طويلة وتشجيعهم بالمقابل على القيام بالمزيد من النشاطات الرياضية.

وجاءت هذه النتائج النرويجية لتواكب ما خلُصت إليه الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال قبل فترة، إلى طلب منع الأطفال من مشاهدة التلفاز لأكثر من ساعتين يومياً وفقاً لأسوشيتد برس.

وقد شملت الدارسة 538 طفلاً نرويجياً مصاباً بالسكري من النمط الأولى، وهو مرض يصيب أكثر من 30 مليون شخص حول العالم، وقامت على متابعة مستوى السكر في دم الأطفال الذين يشاهدون التلفاز حيث تم رصد ارتفاع بمستوى السكر مع كل ساعة مشاهدة حتى المستويات القصوى بعد أربع ساعات.

lahona
الاسم *
البريد الالكتروني
الدولة
عنوان التعليق *
نص التعليق *